رمز الخبر: ۲۶۳۹۷
تأريخ النشر: 12:28 - 13 October 2010
عصرایران - أكد الرئيس محمود احمدي نجاد ان الظروف الحالية في المنطقة والعالم تتطلب من ايران ولبنان إجراء مشاورات وتنسيق واسعين بشأن أهم قضايا المنطقة والعالم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان الرئيس احمدي نجاد صرح للصحفيين قبيل مغادرته طهران صباح اليوم متوجها الى بيروت, "ايران ولبنان تربطهما روابط ثقافية وأخوية وطيدة وان البلدين عازمان على تعزيز العلاقات الثنائية ورفع مستوى التعاون في قطاعات الاقتصاد, الصحة, العلوم, السياحة, والاستثمارات المشتركة ".

ووصف لبنان بأنها مقر الصمود والمقاومة في مواجهة المحتلين والطامعين, معتبرا أن لبنان تؤدي دورا هاما في المنطقة.

وأوضح الرئيس أحمدي نجاد انه سيجري خلال هذه الزيارة محادثات مع المسؤولين اللبنانيين حول مختلف القضايا الأقليمية والدولية, معربا عن اعتقاده ان تكثيف التنسيق والمشاورات بين البلدين في ظل الظروف والتطورات الجارية في المنطقة والعالم من شأنه أن يصب في مصلحة شعبي البلدين وشعوب المنطقة كافة.

وردا على سؤال حول قلق وانزعاج بعض القوى المتغطرسة من حضور مسؤولين ايرانيين في لبنان, قال الرئيس احمدي نجاد "تواجد الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الدول الأخرى له تأثيرات خاصة ومن الطبيعي ان يشعر الشياطين والطامعون بالقلق من تعزيز العلاقات الأخوية بين الشعوب ويبدون رد فعل تجاهه, إلا أن الشعب الايراني لا يولي أهمية لهكذا مسائل والمهم هو التقارب بين شعوب المنطقة باتجاه السلام والأخوة والاستقرار ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: