رمز الخبر: ۲۶۳۹۸
تأريخ النشر: 12:48 - 13 October 2010
عصرایران - أكد امام جمعة مدينة لاهور الباكستانية حجة الاسلام والمسلمين احمد اقبال رضوي حب وولاء الشعب الباكستاني لقائد الثورة الاسلامية موضحا أن سماحته لانظير له بتقواه وجدارته في العالم.

و أفادت وكالة أنباء فارس أن حجة الاسلام اقبال رضوي اعلن ذلك في كلمة القاها خلال مراسم تخليد ذكري شهداء مدينة كويتة الباكستانية وكشمير الهندية التي اقيمت في قاعة الشيخ الانصاري في كلية الحقوق والعلوم السياسية التابعة لجامعة طهران.

و أشار هذا العالم الديني الباكستاني الي تاريخ تأسيس باكستان وقال " ان اعلان الجمهورية الاسلامية في باكستان في عام 1947 انما كان يهدف لتطبيق المسلمين أحكام الاسلام في هذا البلد ".

و تابع قائلا " ان المسلمين الذين كانوا يعانون من الاضطهاد في الهند بسبب تباين ثقافتهم وديانتهم توصلوا الي هذه النتيجة بعد فترة من الزمن وهي الانفصال عن الهندوس الذين يعبد بعضهم الاوثان ".

و قال امام جمعة لاهور " ان شيعة أهل بيت الرسول الاعظم (ص) في باكستان اعلنوا الجهاد لتأسيس هذا البلد الذي لايزال يخضع للهيمنة الفكرية والاستعمارية للهند ".

و أضاف يقول " لقد تم تأسيس منظمة الطلبة الامامية في باكستان عام 1972 التي اعتمدت النهج الثوري حيث يعمل الطلبة المسلمون في الجامعات الباكستانية تحت لواء هذه المنظمة ".

و استطرد قائلا " ان أحد الشخصيات الذي أدي دورا فاعلا في تأسيس هذه المنظمة هو الشهيد نقوي الذي ربط نهجها بالثورة الاسلامية في ايران في اطار السير علي نهج الامام الخميني طاب ثراه وولاية الفقيه ". كد امام جمعة مدينة لاهور الباكستانية حجة الاسلام والمسلمين احمد اقبال رضوي حب وولاء الشعب الباكستاني لقائد الثورة الاسلامية موضحا أن سماحته لانظير له بتقواه وجدارته في العالم.

و أفادت وكالة أنباء فارس أن حجة الاسلام اقبال رضوي اعلن ذلك في كلمة القاها خلال مراسم تخليد ذكري شهداء مدينة كويتة الباكستانية وكشمير الهندية التي اقيمت في قاعة الشيخ الانصاري في كلية الحقوق والعلوم السياسية التابعة لجامعة طهران.

و أشار هذا العالم الديني الباكستاني الي تاريخ تأسيس باكستان وقال " ان اعلان الجمهورية الاسلامية في باكستان في عام 1947 انما كان يهدف لتطبيق المسلمين أحكام الاسلام في هذا البلد ".

و تابع قائلا " ان المسلمين الذين كانوا يعانون من الاضطهاد في الهند بسبب تباين ثقافتهم وديانتهم توصلوا الي هذه النتيجة بعد فترة من الزمن وهي الانفصال عن الهندوس الذين يعبد بعضهم الاوثان ".

و قال امام جمعة لاهور " ان شيعة أهل بيت الرسول الاعظم (ص) في باكستان اعلنوا الجهاد لتأسيس هذا البلد الذي لايزال يخضع للهيمنة الفكرية والاستعمارية للهند ".

و أضاف يقول " لقد تم تأسيس منظمة الطلبة الامامية في باكستان عام 1972 التي اعتمدت النهج الثوري حيث يعمل الطلبة المسلمون في الجامعات الباكستانية تحت لواء هذه المنظمة ".

و استطرد قائلا " ان أحد الشخصيات الذي أدي دورا فاعلا في تأسيس هذه المنظمة هو الشهيد نقوي الذي ربط نهجها بالثورة الاسلامية في ايران في اطار السير علي نهج الامام الخميني طاب ثراه وولاية الفقيه ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: