رمز الخبر: ۲۶۴۰۱
تأريخ النشر: 15:12 - 13 October 2010
ومنذ عام 2003 حيث احتلت اميركا العراق، حققت ايران المزيد من النفوذ والقوة في المنطقة وهذا ليس مرحبا به من اميركا واسرائيل اللذين يدعمان بعض الاحزاب في لبنان، لان هذه الاحزاب المدعومة من اميركا واسرائيل غير راضية عن زيارة احمدي نجاد الى لبنان.
عصر ايران – قال محلل سياسي في قناة "فرانس 24" حول زيارة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى لبنان، بان الاستقبال الحاشد وغير المسبوق الذي لقيه احمدي نجاد مؤشر على الدور والنفوذ المتزايدين لحزب الله في لبنان وهذا النفوذ ناجم عن الدعم الايراني لحزب الله.

وقال بولين سيمونة المحلل السياسي في هذه القناة "بعبارة اخرى، فان هذا الاستقبال الحاشد يظهر النفوذ الايراني في لبنان".

واضاف سيمونة ان حزب الله حقق نفوذا متزايدا بعد حرب عام 2006 وان زيارة الرئيس الايراني هذه ستعزز بالتاكيد هذا النفوذ.

وتابع ان احد اهداف زيارة احمدي نجاد الى لبنان، هو اظهار مدى نفوذ ايران على صعيد المنطقة. ومنذ عام 2003 حيث احتلت اميركا العراق، حققت ايران المزيد من النفوذ والقوة في المنطقة وهذا ليس مرحبا به من اميركا واسرائيل اللذين يدعمان بعض الاحزاب في لبنان، لان هذه الاحزاب المدعومة من اميركا واسرائيل غير راضية عن زيارة احمدي نجاد الى لبنان.

واضاف ان احمدي نجاد من المقرر ان يحضر الى المنطقة التي تبعد عدة كيلومترات عن الحدود مع اسرائيل وهذا يحمل في طياته رسالة كبيرة لاسرائيل وهي ان لايران قاعدة عند مدخل اسرائيل.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: