رمز الخبر: ۲۶۴۰۴
تأريخ النشر: 10:39 - 14 October 2010
وکالات - قال النائب الأول لرئيس الوزراء الإسرائيلي سلفان شالوم اليوم الأربعاء, إن إيران تعتبر زيارة رئيسها أحمدي نجاد للبنان خطوة أخرى نحو تشديد قبضتها على الشرق الأوسط.

ورفض شالوم في حديثه للإذاعة الإسرائيلية العامة الدعوات إلى تصفية احمدي نجاد موضحا أن إسرائيل "لا تقتل زعماء دول", مضيفاً " أن احمدي نجاد ظاهرة عابرة ولكن إسرائيل أبدية ".

وبدورها قالت زعيمة حزب كاديما المعارض تسيبي ليفني إن حزب الله وإيران ينتميان إلى نفس الجماعة المتطرفة التي تستغل النزاع في الشرق الأوسط سياسيا.

ورأت ليفني أن حفاوة استقبال احمدي نجاد في لبنان يجب أن تثير القلق وهي دليل على العلاقة الإشكالية القائمة بين إيران وحزب الله وهو شريك في الحكومة اللبنانية.

يذكر أن الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات قد توفي نتيجة "سم" دس له خلال فترة محاصرته في مقر المقاطعة برالله من قبل جيش الإحتلال الإسرائيلي, وقد ألمحت كافة التقارير الواردة عن تورط الموساد الإسرائيلي في عملية تصفية الرئيس أبو عمار.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: