رمز الخبر: ۲۶۴۴۵
تأريخ النشر: 11:06 - 16 October 2010
عصرایران - دعا وزير الخارجية الالماني " غويدو فيستروله " الي شمول الرأفة الاسلامية حال اثنين من الالمان قبض عليهما في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

و أفادت وكالة أنباء فارس نقلا عن الادارة العامة للاعلام والصحافة التابعة لوزارة الخارجية أن وزير خارجية المانيا اعلن ذلك لدي لقائه أمس الجمعة نظيره الايراني منوتشهر متكي علي هامش مؤتمر أصدقاء باكستان الذي يعقد في العاصمة البلجيكية بروكسل حاليا.

و أشار الوزير الالماني الي حصول مواطنيه سمة تأشيرة الدخول سياحية واعترف بقيامهما بنشاطات غير مألوفة مطالبا بأن تشملهم الرأفة والعاطفة الاسلامية.

و أكد وزير الخارجية ردا علي هذا الطلب أن موضوع الافراج عن هذين الالمانيين انما يتم حسب قانون الجمهورية الاسلامية الايرانية وفي اطار النظام القضائي الذي تعتمده ايران.

و ناقش الوزير الالماني مع نظيره الايراني في هذا اللقاء الذي يعتبر الثالث من نوعه القضايا الاقليمية والدولية ووصف مثل هذه اللقاءات بالمفيدة من اجل تفهم افضل لوجهات نظر كلا الجانبين.

و أشار الوزيران الي العلاقات العريقة التي تربط ايران والمانيا ورحبا بالفرص الجديدة المتاحة للمزيد من تعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات.

و اعتبر الوزير الالماني موقف طهران في القبول بطلب مجموعة الـ 6 للحوار بالبناء والايجابي معربا عن امله بأن يفتح هذا الحوار فرصا جديدة لكلا الطرفين.

و بدوره أعرب وزير الخارجية عن شكره لنظيره الالماني لعقد هذا اللقاء معتبرا اللقاءات المباشرة عاملا مهما في ازالة الغموض وبناء الجسور بين البلدين نظرا لتاريخهما الطويل والعلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية القائمة بينهما.

و أعرب متكي عن اسفه لعدم استثمار مجموعة الـ 6 فرصة نيويورك للحوار علي مستوي وزراء مؤكدا ضرورة أن يتم التعاطي الثنائي مع الموعد المحدد في تشرين الاول أو تشرين الثاني المقبل.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: