رمز الخبر: ۲۶۵۰۲
تأريخ النشر: 08:53 - 18 October 2010
عصرایران - وکالات - توجه وفد من النواب الالمان مساء السبت الى ايران تلبية لدعوة من مجلس الشورى الايراني (البرلمان) للدفاع عن قضية المانيين اوقفا في هذا البلد، بحسب ما اعلنت عضو في الوفد.

ونقلت صحيفة "بيلد ام تسونتاغ" في عددها الاحد عن كلوديا روث نائبة رئيس حزب الخضر قولها ان "ملف الالمانيين المعتقلين سيكون بالتأكيد على جدول الاعمال".

ويتراس الوفد الذي يلبي حتى الجمعة دعوة من مجلس الشورى الايراني، بيتر غوفايلر المسؤول المحافظ في صفوف حزب المستشارة انغيلا ميركل. وقالت متحدثة باسم الاتحاد الاجتماعي المسيحي الاحد لفرانس برس ان "غوفايلر موجود في طهران لاجراء مباحثات".

وسيلتقي النواب الالمان برلمانيين وممثلين للحكومة الايرانية واعضاء في المعارضة ومدافعين عن حقوق الانسان وفنانين. واعلنت الخارجية الالمانية الاحد انها لا تزال تبذل جهودا لاجراء "اتصال قنصلي" مع مواطنيها الالمانيين المحتجزين.

واعتقل المواطنان الالمانيان في العاشر من تشرين الاول/اكتوبر في تبريز عندما كانا يجريان مقابلة مع نجل سكينة محمدي اشتياني الايرانية التي حكم عليها بالرجم بتهمة الزنى. وتحركت الاسرة الدولية لانقاذ سكينة من الحكم الصادر بحقها.

وكانت الناشطة مينا اهادي المتحدثة باسم اللجنة الدولية لمكافحة عقوبة الرجم ومقرها في المانيا والتي كانت نظمت اللقاء في تبريز، وجهت تحذيرا قبل اسبوع عندما قالت انها تخشى ان يكون اعتقل نجل اشتياني، سجاد (22 عاما) ومحاميها حوتان كيان. وبعد اسبوع "لم نحصل على اي خبر" لا من نجل اشتياني ولا المحامي، كما قالت لوكالة فرانس برس الاحد، مضيفة "لا معلومات جديدة". ولم تؤكد طهران اعتقالهما.

وطلب وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي الجمعة من نظيره الايراني منوشهر متكي الافراج عن الالمانيين المعتقلين اللذين لم تكشف هويتهما. لكن اهادي اكدت انهما صحافيان لحساب صحيفة المانية، رافضة كشف اسميهما "لاسباب امنية". وقالت اسبوعية "در شبيغل" الاحد ان الرجلين يعملان لمجموعة "سبرينغر" التي تصدر صحف "بيلد" و"بيلد ام تسونتاغ" و"دي فيلت" المحافظة و"ليس لديهما خبرة في هذه المنطقة".

وقال مدعي عام طهران في تصريح الجمعة انهما "اقرا بأنهما ارتكبا مخالفة". واضاف "انهما حضرا الى تبريز حاملين تأشيرة دخول سياحية وعرفا عن نفسيهما على انهما صحافيان لكن من دون وثائق تثبت ذلك وقاما بالاتصال بعائلة سكينة محمدي اشتياني"، موضحا انهما "اقرا بان استخدام صفة صحافي من دون وجه حق يشكل مخالفة".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: