رمز الخبر: ۲۶۵۷۸
تأريخ النشر: 12:54 - 20 October 2010
وکالات ــ تشتبه الولايات المتحدة بان شركات صينية تساعد ايران على تحسين تقنيتها على صعيد برنامجها الصاروخي وعلى تطوير اسلحة نووية، وقد طلبت من بكين التحرك لمنع ذلك.
ونقلت «واشنطن بوست» عن مسؤول اميركي كبير ان الطلب نقل الى بكين خلال زيارة قام بها وفد اميركي، برئاسة المستشار الخاص لوزارة الخارجية لشؤون منع الانتشار النووي روبرت اينهورن في سبتمبر.

لائحة طويلة
وسلم اينهورن الصينيين «لائحة طويلة» بشركات ومصارف تشتبه واشنطن بانها تخالف العقوبات من دون اذن من الحكومة الصينية، وافاد مسؤول كبير في وكالة استخبارات غربية ان بعض الشركات الصينية باعت ايران كمية من ألياف الكربون العالية النوعية لمساعدتها على بناء طاردات مركزية لتخصيب اليورانيوم. وفي 2008 حصلت ايران من شركة على 108 اجهزة لقياس الضغط تعتبر اساسية في عمل اجهزة الطرد المركزي، وقبل ذلك بسنة، مجموعة من المواد مثل الغرافيت وسبائك النحاس والتنغستين ومسحوق التنغستين وسبائك الالمنيوم.

مناورة مشتركة
إلى ذلك، افاد الأدميرال حبيب الله سياري، قائد القوات البحرية الايرانية، ان قواته مستعدة لإجراء مناورات بحرية مشتركة مع الدول المجاورة لضمان الأمن فى المنطقة بصورة كاملة، ومن منطلق عدم وجود حاجة لوجود أجنبي في منطقة الخليج. وأضاف أن المدمرة «جماران» التي صنعت بالكامل في إيران ستقوم في المستقبل القريب بتنفيذ المهام المكلفة بها في المياه الدولية.

زيارة تشافيز
في سياق آخر، يزور الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز طهران في زيارة رسمية، وبحسب وكالة ارنا، فإن الرئيس احمدي نجاد سيستقبل نظيره الفنزويلي،ا لذي سيلتقي الأخير أيضاً عدداً من كبار المسؤولين.
ويقوم تشافيز حالياً بجولة تشمل روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: