رمز الخبر: ۲۶۶۰۹
تأريخ النشر: 11:58 - 23 October 2010
عصرایران - بدأ الناخبون في البحرين اليوم السبت الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات النيابية والبلدية وسط توقعات بتغيير طفيف في البرلمان القادم لصالح المستقلين دون تأثير على الخريطة السياسية للبلاد.

ويتنافس في الانتخابات النيابية 133 مرشحا بينهم سبع نساء في 35 دائرة انتخابية بعد فوز خمسة نواب بالتزكية بينهم امرأة واحدة, حسب الجزيرة نت.

ودعي 318668 ألف ناخب بحريني للتصويت في الانتخابات النيابية والبلدية، في حين دعي 8150 ناخبا غير بحريني يملكون عقارات في البحرين للتصويت في الانتخابات البلدية. ومن المتوقع أن تظهر النتائج الأولية للانتخابات مساء اليوم.

وتتوزع الدوائر الأربعون في المحافظات الخمس على ثماني دوائر لكل من محافظة العاصمة ومحافظة المحرق، في حين أن للمحافظة الشمالية -وهي أكبر كتلة انتخابية- والمحافظة الوسطى تسعة نواب لكل منهما، أما أصغر كتلة انتخابية فهي المحافظة الجنوبية التي تحتوي على ست دوائر.

وتشارك في هذه الانتخابات خمسة تيارات رئيسية أبرزها الوفاق كبرى الجمعيات السياسية
(شيعة)، وكتلة وعد (يسار قومي)، وجمعية المنبر التقدمي (يسار)، إلى جانب جمعية الأصالة الإسلامية (سلفية)، وجمعية المنبر الإسلامي (إخوان مسلمون)، فضلا عن المرشحين المستقلين.

بينما تقاطع الانتخابات بعض القوى السياسية المعارضة أبرزها حركة أحرار البحرين الإسلامية (شيعة) التي تتخذ من لندن مقرا لها، وحركة "حق" التي يترأسها المعارض حسن مشيمع (خليط سياسي) إضافة إلى جمعية العمل الإسلامي (شيعة) وتيار الوفاء الإسلامي (شيعة).

وتعد هذه الانتخابات الثالثة التي تشهدها البلاد منذ تولي الملك حمد بن عيسى آل خليفة مقاليد الحكم في البلاد عام 1999وإعلانه عن إصلاحات سياسية.

وكان البحرينيون المقيمون في الخارج قد صوتوا في الانتخابات النيابية والبلدية في التاسع عشر من الشهر الجاري في ثلاثين سفارة وقنصلية وممثلية تابعة للبحرين.

ويتكون المجلس النيابي من 40 مقعدا و40 أخرى للمجالس البلدية بحيث ينتخب نائب برلماني وآخر للمجلس البلدي في كل دائرة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: