رمز الخبر: ۲۶۶۳۸
تأريخ النشر: 12:38 - 24 October 2010
عصرایران - بدأ السفير الايراني لدى الخرطوم، جواد ترك آبادي، جولات ميدانية على مخيمات النازحين وقرى العودة الطوعية في جنوب دارفور ضمن الزيارة التي يقوم بها للاقليم، والتي تستغرق ثلاثة ايام يجوب خلالها ولايات دارفور الثلاث للتعرف على حقيقة الاوضاع بالاقليم، وبحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي المشترك بين السودان وايران.

واثنى السفير الايراني على الجهود الحكومية في استقرار الاوضاع في دارفور، واكد بأن زيارته للاقليم جاءت امتدادا للعلاقات التي تربط بين الشعوب الاسلامية، معتبرا ما يروج له الاعلام الغربي حول الازمة في دارفور بانه مغاير لحقيقة الاوضاع على الارض.

وقال في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية، الجمعة: لمست من خلال هذه الزيارة الروح الطيبة في نفوس الناس في هذه البلاد وهذا ما يجعلني اشعر بكثير الامل بان هذه الارض الطيبة المعطاء سوف تزخر بالسلام والنماء. واضاف ترك آبادي: طبعا هناك معاناة اناس نزحوا من مناطق سكناهم الحقيقية ويعيشون في حياة غربة عن ارضهم ول;نهم في اوطانهم والحمد لله يعيشون في سلام.

وقال السفير الايراني: ان الصورة تختلف اختلافا كبيرا، فهذه الصورة التي تُرسَم في وسائل الاعلام التي غالبيتها غربية وتسيطر على هذه الساحة، هي في الحقيقة تخدم مصالحهم ورؤاهم والسياسات التي يريدون ان يفرضوها ويكرسوها في هذه الارض.

وقد عبّرت الحكومة المحلية في دارفور عن ترحيبها بالزيارة واعلنت عن عزمها اتاحة فرص حصرية للاستثمارات الايرانية في دارفور بما يعزز من اوجه التعاون الاقتصادي المشترك بين السودان وايران.

وقال مستشار حكومة دارفور للشؤون الانسانية، سليمان احمد عمر، في تصريح خاص للعالم: ان هذه الزيارة تشكل بالنسبة لنا زيارة مهمة لان ايران دولة ذات وزن عالمي ولها وزنها في العالم الاسلامي والشرقي أيضاً، ونلتقي معها في الكثير من الخطوط، لذلك فان هذه الزيارة تبشر بعمل اقتصادي في مجالات كثيرة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: