رمز الخبر: ۲۶۶۶۱
تأريخ النشر: 11:24 - 25 October 2010
عصرایران - اعتبر مستشار ورئيس مكتب رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، اسفنديار رحيم مشائي، مقاومة الشعب الايراني امام سياسات الاستكبار، ضرورة ملحة، مؤكداً بأن القضية النووية هي رمز مقاومة الايرانيين.

وقال مشائي السبت، في حفل افتتاح مركز البت في شؤون الايرانيين المقيمين خارج البلاد في مطار الامام الخميني (رض): إن مقاومتنا اليوم امام السياسات الاستكبارية ضرورة ملحة لان تغيير الظروف في البلاد على الصعيد الدولي بحاجة الى مقاومة وصمود واع ويقظ امام ضغوط وغطرسة قوى الهيمنة.

واعتبر مستشار ورئيس مكتب رئيس الجمهورية، الطاقة النووية رمز المقاومة الوطنية للايرانيين واكد بأن القضية النووية الايرانية ليست قضية نووية محض، لان النتائج والقيم المترتبة عليها في مختلف المستويات لا تقاس بقضية نووية محض.

وصرح نائب رئيس الجمهورية في المجلس الأعلى لشؤون الايرانيين المقيمين في الخارج، ان المقاومة الوطنية للايرانيين اليوم في القضية النووية هي بمثابة تبلور تيار واع ويقظ وعزم وطني لتغيير الظروف.

واضاف: اذا كان المستكبرون والمتغطرسون يقاومون أكثر من اللازم امام مطلب الشعب الايراني المشروع، فذلك لا يعود الى توصلنا الى التكنولوجيا النووية بل انهم لا يمكنهم قياس نتائج انتصار المقاومة الوطنية للايرانيين. واكد مستشار رئيس الجمهورية بأن المستكبرين لا يستطيعون حساب ان المنجزات العميقة للانتصار الوطني للايرانيين في مجال الطاقة النووية يمكنه الظهور والبروز مستقبلا في مختلف الابعاد.

واضاف مشائي: إن الطاقات في الاراضي الاسلامية متعلقة كذلك في المستقبل بالانتصار والنتيجة التي يحققها الشعب الايراني كحامل لراية الاسلام الاصيل.

وصرح رئيس مكتب رئيس الجمهورية، لو ان ايران كحامل لراية الاسلام الحقيقي والاصيل تمكنت من ترجمة المنطق الذي اتخذته عمليا على ارض الواقع، فان العالم الاسلامي سيصبح شيئاً آخر وان الطاقات العظيمة للعالم الاسلامي بامكانها ان تكون مصدرا لتحولات كبرى في العالم. وتابع مشائي: اليوم وبفضل الثورة الاسلامية وعودة هذا الشعب العظيم الى قيم ايران الاسلامية، فقد اصبحت هنالك فرص كبرى امام الشعب بامكانه ان يحقق مستقبلا وضاء جدا لهذا البلد والشعب وحتى شعوب المنطقة والعالم. واضاف: إن مكانة ايران ممتازة على الصعيد العالمي وان تأكيد ايران على عدم فاعلية الادارة الراهنة في العالم وضرورة التغيير في نظام الادارة العالمية قد تبين بوضوح لجميع شعوب العالم.

وقال مشائي: إن تصريحات رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم اهم من تصريحات الرئيس الاميركي لان مواقف رئيس الجمهورية الاسلامية مبنية على مصالح جميع شعوب العالم فيما مواقف الرئيس الاميركي مبنية على أساس مصالح قوى الغطرسة والهيمنة.

واوضح نائب رئيس الجمهورية في المجلس الاعلى لشؤون الايرانيين المقيمين في الخارج بأن تصريحات رئيس الجمهورية مبنية على التغيير وقال: رغم ان الظالمين يتحدثون عن التغيير الا ان كلامهم هو من اجل الحفاظ على الوضع القائم. واضاف، انه اذا كان يتم الحديث اليوم في العالم عن التغيير وتتحدث اميركا مضطرة عن التغيير فذلك يعود الى ان العالم توصل الى حقيقة انه لا بد من التغيير وان الاميركيين وصلوا الى هذه النتيجة أيضاً بأن يعتبروا انفسهم طليعة التغيير. واكد مستشار رئيس الجمهورية، قائلاً: إن حصة الشعب الايراني في تغيير التوجه في العالم واتخاذ موضع التغيير في العالم هي الحصة الأكبر، لانه اذا كانت القوى الكبرى تتحدث عن التغيير اليوم وتتقبل التغيير وتؤكد على ضرورته، فان هذه القضية وقبل أي عامل آخر تعود الى مقاومة الشعب الايراني وثورته الاسلامية.

واضاف: علينا ان نشعر بالفخر لان دولة كبيرة كايران يمكن ان يكون لها حضور مؤثر وفاعل وحاسم في اهم الساحات العالمية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: