رمز الخبر: ۲۶۷۱۱
تأريخ النشر: 10:38 - 27 October 2010
عصرایران - أكد الرئيسان الايراني والبوليفي ان الامبريالية الان في موقع الضعف، داعيين إلى ضرورة تعزيز جبهة مقاومة الشعوب المستقلة والداعية للحرية في وجه الامبريالية ونظام الهيمنة، واعتبرا أن الظروف العالمية الراهنة تشكل افضل فرصة لتعزيز هذه الجبهة.

وقال الرئيس احمدي نجاد، خلال مباحثاته مع الرئيس ايفو موراليس، أمس في طهران، ان نظام الهيمنة ممتعض من تحرك الشعوب المستقلة باتجاه الحرية والعدالة، موضحا أن تعزيز جبهة الشعوب المستقلة سيصب بالتأكيد في مصلحة السلام والامن الدوليين كما سيفضي الى اضعاف النظام الرأسمالي أكثر فاكثر.

واكد رئيس الجمهورية ان الظروف التاريخية بدأت تتغير لصالح الشعوب المستقلة ولذلك يجب الاستفادة بوعي من هذه الظروف خدمة لمصالح الشعوب. بدوره، اشار موراليس، خلال اللقاء، الى اطلاعه على الانجازات الصناعية التي حققتها ايران، معربا عن ارتياحه لتقدم ايران في كافة المجالات، وقال: إن انجازات الشعوب المستقلة والثورية من شأنها ان تكون في خدمة التقدم ورفاهية الشعوب. كما اكد الرئيس البوليفي ضرورة التنسيق والتعاون بين البلدين بشأن القضايا الدولية ومواجهة المؤامرات الامبريالية.

وكانت مراسم استقبال رسمية قد أقيمت، صباح أمس، للرئيس البوليفي في مقر رئاسة الجمهورية بطهران، حيث قام الرئيسان احمدي نجاد وموراليس بعد عزف السلامين الجمهوريين لايران وبوليفيا، بإستعراض حرس الشرف. وتأتي زيارة الرئيس البوليفي لايران ردا على زيارة رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية، محمود احمدي نجاد، لبوليفيا، في نهاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ومن اجل توسيع وتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات وهذه الزيارة هي الثانية للرئيس البوليفي الى الجمهورية الإسلامية الإيرانية خلال العامين الماضيين، وقد وصل موراليس الى طهران صباح الاثنين الماضي على رأس وفد رفيع المستوى، وقام بزيارة الى مدينة تبريز اطلع خلالها على مصنع تبريز للجرارات الزراعية.

* استقبال رئيس الوزراء الارميني

في سياق آخر قال الرئيس احمدي نجاد خلال استقباله رئيس وزراء ارمينيا، تيجران سركيسيان، أمس الثلاثاء: إن شعوب المنطقة يمكنها من خلال توسيع التعاون فيما بينها ان تلبي حاجاتها وتقرّ الامن في المنطقة بشكل جيد، مؤكدا ان جميع دول المنطقة بحاجة الى احداها الاخرى وان بوسعها اقرار الامن والسلام في الاقليم عبر تنمية التعاون الشامل فيما بينها.

واشار أحمدي نجاد إلى العلاقات الجيدة والمتنامية بين طهران ويريفان، قائلاً: إن الشعبين تربطهما اواصر محبة وتضامن منذ القدم وفي ضوء ذلك يمكن توسيع التعاون بين البلدين.

بدوره، اعتبر سركيسيان ان لدى البلدين مواقف مشتركة، مطالبا بتنمية العلاقات الاقتصادية بينهما الى مستوى العلاقات السياسية، مشيرا الى الامكانات المتعددة التي تتمتع بها ايران وارمينيا، مؤكدا عزم يريفان للارتقاء بعلاقاتها مع طهران في جميع المجالات.

وكان سركيسيان قد التقى مع رئيس غرفة التجارة، نهاونديان، وتبادل معه الحديث حول سبل تطوير العلاقات مع ايران.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: