رمز الخبر: ۲۶۷۵۲
تأريخ النشر: 11:16 - 28 October 2010
عصرایران - أجرت رئيسة مركز الدراسات الاسلامية والشرق اوسطية بالجامعة الاندونيسية والوفد المرافق لها، لقاء ومباحثات، أمس الاربعاء، مع امين عام المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية.

وفي اللقاء، اشار التسخيري الى العلاقات الحسنة بين البلدين، وقال: تلعب اندونيسيا دوراً مهماً في تضامن العالم الاسلامي.

وبما يتعلق بأهداف ونشاطات المجمع، قال: هذا المجمع يحمل على عاتقه مسؤوليات كثيرة في مجال اعتماد العقلانية في حوار المذاهب الاسلامية وبسط اواصر الود بين مسلمي العالم، مضيفا: إن نسبة المشتركات بين المسلمين تصل الى 90 في المئة، و(علينا التعرف على المشتركات بين المذاهب وأن نعمل على توسيعها وترجمتها على ارض الواقع).

وأكد التسخيري على دور الامام الراحل (رض) في التعاطي بين الحوزة والجامعات.

من جهتها، قالت السيدة ليديا فرياني، رئيسة مركز الدراسات الاسلامية والشرق اوسطية بالجامعة الاندونيسية: نعتقد انه في ايران علماء ومفكرون كبار مثل الامام الخميني (رض) والشهيد مطهري، ولذا نرغب بالتعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في المجالات العلمية والجامعية.

يذكر ان الوفد الاندونيسي حل ضيفاً على ايران بهدف توسيع مجالات التواصل والتعاون الجامعي الايراني – الاندونيسي، وبحث سبل التعاون على صعيد تأسيس كرسي للدراسات الايرانية والاندونيسية وتعليم اللغة، والتمهيد لزيارة رئيس الجامعة الاندونيسية الى طهران للتوقيع على مذكرة تفاهم جديدة للتعاون والتعرف على المجالات العلمية والثقافية في الجمهورية الاسلامية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: