رمز الخبر: ۲۶۷۷۴
تأريخ النشر: 12:38 - 30 October 2010
عصرایران - قال مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية علي اكبر ولايتي: إن الجمهورية الاسلامية الايرانية ستصبح بالتأكيد القوة الاولى في المنطقة نتيجة تحقق خطة آفاق التنمية للعشرين عاما المقبلة.

واضاف ولايتي في كلمة القاها في الملتقى الوطني لدور الادارة الاستراتيجية في تحقق خطة آفاق التنمية للعشرين عاما المقبلة: إن البعض ينظر بعين الياس في امكانية ان تصبح ايران القوة الاولى بوجود بلدان اخرى في المنطقة مثل تركيا ومصر والمملكة السعودية ولكن ينبغي الوثوق بأن ايران لديها هذه الطاقة.

واردف مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية، انه طيلة التاريخ وفي الاعوام المئة والثلاثين الماضية كانت ايران احد البلدان ذات الطراز الاول في العالم.

واوضح: إن وجود مثل هذا الماضي يجعل احتمال تحقق هذا الافق امرا ممكنا وان المساحة وتنوع المناخ والامكانيات والثروات الطبيعية المتوفرة في البلاد تمنح ايران هذه الفرصة في ان تكون القوة الاولى في المنطقة.

واضاف، انه بالنظر الى الموقع الجغرافي الخاص بالبلاد ووجود عدة بلدان في الجوار الايراني فان ذلك يمنح البلاد فرصة مناسبة لكي تستفيد من ترانزيت السلع عبر اراضيها.

واكد ان ايران حققت جانبا من اهداف خطة التنمية العشرينية في المجالات الدفاعية والعلمية والتكنولوجية اضافة الى انها تعتبر القوة الاولى في المنطقة في مجالات اخرى وليس هناك اي شك في هذا المجال.

ولفت الى ان مستوى تأثير اي بلد على الصعيد الدولي يؤكد قوته السياسية وتساءل عن وجود بلد آخر يمتلك ذات التأثير والامكانيات التي تمتلكها ايران في هذا المجال.

واشار الى الاستقبال المنقطع النظير الذي لاقاه رئيس الجمهورية في زيارته للبنان مؤخرا وقال: إن هذا الاستقبال لا مثيل له على صعيد لبنان الذي تعرض لهجوم الكيان الصهيوني في حرب الـ 33 يوما وواجه القصف الشامل وتشرد اكثر من مليون نسمة من سكانه في هذا الهجوم لكن شعبه وقف بصمود وقاوم الهجوم لذلك لا يمكن لمثل هذا الشعب ان يذهب لاستقبال رئيس جمهورية بلد آخر تحت طائلة التهديد.

واوضح مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية: إن بلدانا كثيرة تستفيد من الاسلحة الاميركية لكن قوتها ليست ذاتية بل لو انها حرمت من قطع غيار هذه الاسلحة فانها ستشعر بالعجز عن فعل اي شيء.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: