رمز الخبر: ۲۶۷۹۵
تأريخ النشر: 09:54 - 01 November 2010
عصرایران - ارنا- قال رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد خلال استقباله هنا يوم الاحد رئيس البرلمان الكيني كنت مارندة، بان الاستعمار الجديد يقوم عبر الهيكليات الاقتصادية بنهب ثروات الشعوب.
   
واشار الرئيس احمدي نجاد الي ان العلاقات التاريخية والودية بين ايران وكينيا اوجدت شعورا بالتضامن القلبي بين شعبي البلدين وقال، ان ايران وكينيا هما في جبهة مشتركة وان مصيرهما مرتبط بعضه ببعض.

ووصف رئيس الجمهورية الشعب الكيني بانه شعب يتمتع بطاقات خلاقة، واكد قائلا، ان سيطرة الاستعمار القديم في الماضي وظلم الاستعمار الجديد في المرحلة الراهنة قد حال دون ازدهار القارة الافريقية.

واضاف الرئيس احمدي نجاد، ان الاستعمار القديم لم يكن بامكانه ان ينهب ثروات الشعوب بهذا الحجم الذي يقوم به الاستعمار الجديد، حيث ان الاستعمار الجديد يقوم بهذا الامر عبر هيكليات سياسية واقتصادية وهيمنة علي العالم.

واشار الي افول القوي العالمية واضاف، ان الفرصة اصبحت متاحة كي نعمل بالتعاون مع بعض علي بناء عالم جديد.

واشار رئيس الجمهورية الي الزيارة التي قام بها العام الماضي الي كينيا وقال، لقد تم التوصل خلال تلك الزيارة الي اتفاقات جيدة، وساؤكد في اجتماعات الحكومة بان يبادر زملائي في الحكومة للاسراع بتنفيذ الاتفاقات بين البلدين من اجل تطوير العلاقات.

واعرب الرئيس احمدي نجاد عن امله بان تتم زيارة رئيس جمهورية كينيا الي طهران في اقرب فرصة ممكنة.

من جانبه اعرب رئيس البرلمان الكيني عن سروره لنتائج زيارة الرئيس احمدي نجاد الي كينيا في العام الماضي وقال، ان حجم التبادل التجاري بين ايران وكينيا يبلغ 800 مليون دولار حيث نامل بارتفاع هذا الرقم من خلال تطوير العلاقات الاقتصادية.

واشار كنت مارندة الي الطاقات التي تملكها بلاده في مختلف المجالات الاقتصادية والتنمية الاجتماعية واضاف، انا نرغب كثيرا بان نستفيد من انموذج الجمهورية الاسلامية الايرانية في مجال الادارة السياسية لان لنا معكم مشتركات من حيث تحديات الاستعمار، والان حيث تمكنتم من الوقوف علي اقدامكم فاننا نرغب كثيرا بالاستفادة من خبراتكم.

كما دعا رئيس البرلمان الكيني ايضا للاستفادة من خبرات الجمهورية الاسلامية الايرانية في المجال الطبي والدوائي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: