رمز الخبر: ۲۶۸۱
وقد جدد الايرانيون ومثل كل عام احياء هذه المناسبة بمسيرات عمت جميع ارجاء المحافظات، لتجديد العهد والولاء لنهج الامام الخميني الراحل "قدس سره" والتمسك بمبادئ الثورة ونظام الجمهورية الاسلامية.
احتفلت ايران امس الاثنين بالذكرى التاسعة والعشرين لانتصار الثورة الاسلامية، حيث انطلقت الحشود الجماهيرية في طهران وفي مختلف المحافظات، في مسيرات مليونية.

وقد جدد الايرانيون ومثل كل عام احياء هذه المناسبة بمسيرات عمت جميع ارجاء المحافظات، لتجديد العهد والولاء لنهج الامام الخميني الراحل "قدس سره" والتمسك بمبادئ الثورة ونظام الجمهورية الاسلامية.

وشهدت العاصمة طهران اضخم المسيرات والتجمعات، إذ بدأ ملايين الايرانيين بالتدفق الى ساحة آزادي ( الحرية ) التي اقيم فيها اكبر تجمع جماهيري بالمناسبة، حيث قام اكثر من 600 صحافي محلي واجنبي بالتغطية الخبرية لهذا الحشد البشري الكبير.

وافادت لجنه الاتصالات والاعلام لعشرة الفجر بأن 600 بطاقة خاصه صدرت للصحافيين، حيث يغطي المراسم اكثر من 250 صحافيا اجنبيا و350 صحافيا محليا تابعين لوسائل الاعلام المحلية.

وقد شاركت في احتفالات الشعب الايراني في العاصمة طهران اكبر فرقه للنشيد قوامها 32 الف تعبوي باشروا بقراء‌ة نشيد الثورة، فيما حمل المواطنون رجالا ونساء‌ واطفالا وشيبا وشبانا لافتات تحيي ذكرى الثورة وصورا للامام الخميني وقائد الثورة الاسلامية آية الله سيد علي خامنئي واعلام الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وفي هذه المناسبة، ألقى الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد كلمة بالجماهير المحتشدة، جدد فيها تمسك بلاده بحقوقها المشروعة في امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية، مؤكدا ان هذا الطريق لا رجعة فيه وغير قابل للمساومة.

كما أكد احمدي نجاد ان صمود الشعب الايراني المسلم خلف قيادته الحكيمة احبط كل مؤامرات الاعداء ضد الثورة الاسلامية، مشددا على ان الشعب سيقف بوجه كل من يريد حرمانه من حقوقه ومنعه من امتلاك التكنولوجيا الحديثة.

وكشف احمدي نجاد عن عزم البلاد اطلاق اول قمر إصطناعي ايراني محلي في الصيف المقبل.

وصدر بيان ختامي في هذه المراسم اكد فيه الشعب الايراني على ان انتصار الثوره الاسلامية جاء ببركة دماء الشهداء وان الشعب الايراني ملتزم بولاية الفقيه من اجل الوصول الى اهداف الثورة وانه سيسير في هذا الطريق لاقامة حكومة العدل في العالم.

واكد الشعب في هذا البيان على دعمه لنجاحات ايران في المجال النووي والمجالات العلمية والبحثية والطبية والدفاعية واطلاق صاروخ الى الفضاء لاغراض علمية كما شكر الجهود الكبيرة التي يبذلها علماء ايران الشبان في هذا السبيل.

كما شدد البيان على سياسة ايران المبدئية في بناء الثقه والعمل بالتزاماتها تجاه الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وان الشعب الايراني سوف لن يرضخ للضغوط وفرض العقوبات ولن ينهي نشاطاته في تخصيب اليورانيوم وان ‌اي قرار جديد يصدر من جانب مجلس الامن ضد ايران ستتحمل عواقبه الدول التي عملت على اصداره وحرمان الشعب الايراني من حقه في استخدام الطاقة النووية السلمية.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: