رمز الخبر: ۲۶۸۹۸
تأريخ النشر: 18:11 - 05 November 2010
عصرایران - اكد وزير الخارجية منوجهر متكي على ان مجموعة فييناينبغي ان تقدم المبادرة اللازمه لاستئناف المحادثات مع ايران حول الموضوع النووي.

وقال وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية في حديث خاص لمراسل وكالة مهر للانباء بهذا الشأن : ان مجموعة فيينا لم تتقدم لحد الآن باقتراح جديد لاجراء المحادثات , وحسب الاصول فان على هذه المجموعة ان تبادر الى اجراء المحادثات مع ايران.

وحول المفاوضات مع مجموعة "5+1" قال وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية : ان افضل الظروف لاجراء المفاوضات هو عندما يتفق الجانبان على مضمون وجدول اعمال المفاوضات.
واشار الى ان الجانبين يجريان مشاورات لزيادة الاطراف المشاركة في هذه المفاوضات.

وحول مفهوم "النظرة الى الشرق" في دبلوماسية ايران اوضح متكي ان النظرة الى الشرق تعني اقامة الجمهورية الاسلامية الايرانية علاقات مع جميع الدول على اساس متوازن , مشيرا الى ان العلاقات مع الصين وروسيا مهمة وان ايران تتعامل معهما على اسس الاطر التي حددتها.

وحول نتائج الانتخابات النصفية للكونغرس الامريكي والتي ادت الى فوز الحزب الجمهوري اعتبر وزير الخارجية ان هذه الانتخابات قبل ان تكون انتصارا للجمهوريين فانها تعد هزيمة للديمقراطييين الذي فاز مرشحهم بالانتخابات الرئاسية قبل عامين.

قال : في الحقيقة فانها امريكا بهذه الهزيمة دخلت مرحلة معقدة من مجموعة علاقات السياسة الداخلية والخارجية والاقتصادية.

واوضح متكي ان الرئيس الامريكي اوباما كرر خطأ سلفه بوش عندما اكد في الجمعية العامة للامم المتحدة ضرورة حل القضية الفلسطينية وقضايا الشرق الاوسط قبل عام 2011 وهو ما ادعاه بوش في مؤتمر انابوليس عام 2008.

وحول رأيه بالتفجيرات الارهابية الاخيرة في العراق قال وزير الخارجية : نعتقد ان الهدف الرئيسي من هذه الاعمال هو عرقلة تشكيل الحكومة العراقية.

واكد على اهمية مشاركة جميع القوى السياسية في تشكيل الحكومة المقبلة بالعراق وقال : اذا لم يحدث ذلك فحسب القاعدة المتبعة في اي مكان بالعالم تقوم الاغلبية بتشكيل الحكومة , وبامكان التيارات الاخرى التعاون مع المسؤولين واركان النظام بعد تعيين رئيس الحكومة.

واضاف : يبدو ان الذين لا يريدون تشكيل الحكومة العراقية سواء في داخل او خارج العراق قد اتفقوا للقيام بهذه الاعمال الارهابية , ونحن نعتقد ان هذه الاعمال لن تجدي نفعا.

واعرب متكي عن امله في استمرار ارادة الشعب العراقي الذي تجاوز منعطفات عديدة في السنوات الاخيرة , وان يكمل مسيرته للوصول الى الظروف التي تخدم مصلحته.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: