رمز الخبر: ۲۶۹۷۱
تأريخ النشر: 10:40 - 08 November 2010
عصرایران - وکالات -حذر سناتور جمهوري من حرب أميركية محتملة على إيران للجمها عن تحقيق طموحاتها النووية.

حذر عضو في مجلس الشيوخ الاميركي من امكان شن الولايات المتحدة حربا على إيران. وفي ما يبدو استلهاما من الفوز الانتخابي لحزبه، اشار السناتور الجمهوري ليندسي غراهام الى ان الحزب الجمهوري سيدعم اي مبادرة "جريئة" في التعاطي مع ايران.

وقال خلال مشاركته في المنتدى الثاني حول الامن الدولي في مدينة هاليفاكس الكندية انه بحال قرر الرئيس الاميركي باراك اوباما "اعتماد الصلابة مع ايران في ما هو ابعد من العقوبات، اعتقد انه سيلمس الكثير من الدعم من جانب الجمهوريين لاننا لا نستطيع السماح لايران بتطوير سلاح نووي".

واضاف "آخر ما تريده اميركا هو نزاع عسكري آخر، لكن اخر ما يحتاجه العالم هي ايران مسلحة نوويا". واعتبر ان "فكرة احتواء ايران لم تعد على الطاولة".

وحدد السناتور عن ولاية كارولاينا الجنوبية الرؤية لهذه الحرب المحتملة على إيران بالقول "انها لا تهدف فقط الى القضاء على برنامجها النووي بل ايضا اغراق سفنها الحربية وتدمير سلاح جوها وتسديد ضربة قاصمة لحرس الثورة، وبتعبير اخر، القضاء على خطر هذا النظام".

واعلنت ايران والقوى الكبرى في مجموعة 1+5 (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين والمانيا) استعدادها لاستئناف المفاوضات حول البرنامج النووي الايراني في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر.

وشدد السناتور الديموقراطي مارك يودال الذي انضم الى غراهام على ضرورة الاستمرار في العقوبات المفروضة على ايران، الا انه اعتبر ان "كل الخيارات مطروحة".

كما حذر غراهام من "فترة مواجهة" مقبلة مع الصين على خلفية تلاعبها بعملتها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: