رمز الخبر: ۲۶۹۸۳
تأريخ النشر: 12:01 - 08 November 2010
عصرایران - وکالات - رأى خبراء روس إن النشر المحتمل لعناصر من الدرع الصاروخية لحلف الاطلسي في تركيا يستهدف إيران، وانه ربما يشكل تهديدا لروسيا.

ونقلت «نوفوستي» عن سيرغي دميدينكو الخبير في معهد الدراسات والابحاث «تريد تركيا أن تحظى بالقدر نفسه من الاحترام بين الغرب والشرق.. وأن ترسخ نفسها كامبراطورية رئيسية للمنطقة كلها».

ويقول خبير آخر وهو سيرغي ماركوف «الوضع الجغرافي لتركيا هو الاقرب إلى إيران، ومن الناحية السياسية، هي واحدة من أعداء إيران، لكونها حليفة للولايات المتحدة، لكنهما (تركيا وإيران) يتنافسان على زعامة العالم الاسلامي». وقال ليونيد إيفاشوف رئيس أكاديمية الشؤون الجيوسياسية إن نشر الدرع في أوروبا يهدف إلى «تحييد وإبطال القدرات الصاروخية النووية لروسيا». ومضى يقول «ليس لدينا طاقات اخرى غير الصواريخ النووية لحماية اراضينا».

وكان قد افيد ان انقرة قد توافق على نشر المنظومة على اراضيها، بثلاثة شروط: الاول أن تكون منظومة لـ «الناتو» وليست منظومة دفاع أميركية، والثاني أن تنشر عناصر الدرع في جميع دول الحلف، والثالث أن تركيا لن تسمح للحلف بتحويلها إلى جبهة له كما في الحرب الباردة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: