رمز الخبر: ۲۷۰۲۹
تأريخ النشر: 10:07 - 10 November 2010
Photo

عصرایران -(رويترز) - قال مسؤول امريكي كبير يوم الثلاثاء ان دولة الامارات العربية لا تسعى الي تخفيف عقوبات مالية جديدة على ايران على الرغم من الضرر الذي تتعرض له الشركات المحلية من نضوب التمويل للصفقات التجارية الايرانية.

واضاف المسؤول -الذي يرافق وزير الخزانة الامريكي تيموثي جايتنر- قائلا للصحفيين "هناك اعتراف حقيقي من جانبنا بالتحدي الخاص الذي تواجهه دولة الامارات العربية في تنفيذ العقوبات على ايران."

وتوقف جايتنر في ابوظبي ضمن جولة اسيوية تستمر اسبوعا للقاء الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد الامارة.

وقال المسؤول الامريكي ان جايتنر عبر عن شكره لدولة الامارات لجهودها في تنفيذ العقوبات واستمع الي الصعوبات التي تسببها.

واضاف المسؤول قائلا "دولة الامارات العربية لديها تقليد طويل في التجارة والتبادل الثقافي والروابط العائلية والجغرافية بايران."

وأدت عقوبات جديدة للامم المتحدة طبقت في صيف هذا العام بهدف كبح طموحات ايران النووية الي تقييد حاد للروابط بين البنوك الايرانية ونظيراتها الاجنبية. وقلص هذا قدرة الكثير من الشركات التجارية في دولة الامارات على القيام بصفقات اعمال مع شركائها التجاريين التقليديين في ايران.

وفي حين ان الولايات المتحدة تدرج بنوكا ايرانية كثيرة في قائمة سوداء منذ بضعة اعوام فان عقوبات الامم المتحدة دفعت الاتحاد الاوروبي الى وقف التعاملات مع حوالي 17 مؤسسة ايرانية. وقال المسؤول الامريكي ان اليابان وكوريا الجنوبية اتخذتا خطوات مماثلة.

وتراوحت التقديرات لحجم التجارة الثنائية بين دولة الامارات وايران -اللتين يفصل بينهما الخليج- من 8 مليارات الي 15 مليار دولار في 2009 .

وقال المسؤول الامريكي -الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته- انه على الرغم من الصعوبات التي تواجهها الشركات الاماراتية فان دولة الامارات تدرك التهديد الذي يشكله احتمال امتلاك ايران لاسلحة نووية ولا تريد ان تستخدم شركاتها في مساعدة "انشطة غير مشروعة" لايران.

واضاف المسؤول ان جايتنر ناقش ايضا مع الشيخ محمد وتيرة الانتعاش الاقتصادي في كل من امريكا ودولة الامارات التي عانت ايضا انفجار فقاعة عقارية.

وغادر وزير الخزانة الامريكي ابوظبي في وقت لاحق الى سنغافورة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: