رمز الخبر: ۲۷۰۶۱
تأريخ النشر: 11:56 - 11 November 2010
عصرایران - ارنا - قال رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني ان اميركا وحلفائها الغربيين يعملون علي احتمار النشاطات النووية والتخصيب وفي النهاية تحقيق الفوقية السياسية وكسب الامتيازات المختلفة .
   
ووصف لاريجاني خلال لقائه رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي مراد مرجان العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وتركيا باعتبارهما بلدين جارين وصديقين بانها عميقة للغاية .

واعرب عن ارتياحه لان العلاقات بين البلدين المهمين في المنطفة في طريقها صوب النمو في اطار حسن الجوار علي كافة الصعد السياسية والبرلمانية والاقتصادية والثقافية .

ولفت الي تبادل وجهات النظر بين البلدين في القضايا الاقليمية والدولية المهمة واضاف ، ان الجمهورية الاسلامية وتركيا بالنظر الي ارتباطهما بعلاقات استراتيجية يمكنهما اداء دور بناء ومكمل لاحدهما الآخر في ارساء الاستقرار والثبات علي صعيد المنطقة .

واشار لاريجاني الي البرنامج النووي الايراني وقال ان الغرب واميركا يختلقان الذرائع ووضع العراقيل حيال هذا البرنامج السلمي .

واعتبر ان الهدف الذي تريد اميركا وحلفائها تحقيقه يتمثل بحكر النشاطات النووية والتخصيب وتبعا لذلك تريد احراز التفوق السياسي وكسب الامتيازات .

واردف ، ان القوي النووية العالمية وخاصة اميركا لاتريد نيل البلدان المستقلة لدورة الانتاج وحيازة الوقود النووي الاستراتيجي من اجل استخدامه في نشاطات سلمية وعلمية وتقنية .

ولفت لاريجاني الي قضايا العراق وافغانستان وقال ان اميركا رفعت شعار صنع الديمقراطية ومكافحة الارهاب وغزت هذين البلدين لكن نيتها تمثلت بالسيطرة علي المرافق الاقتصادية والامنية في المنطقة .

من جانبه قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي مراد مرجان خلال هذا اللقاء ان علاقات بلاده بالجمهورية الاسلامية الايرانية تتسم بخلفية تاريخية وتقوم علي اسس الصداقة والاخوة .

ووصف ايران وتركيا بالبلدين الكبيرين والمهمين في المنطقة حيث انهما من خلال تاثيراتهما وكفاءتهما تؤديان دورا لايمكن انكاره في ارساء السلام والاستقرار في المنطقة .

واكد ضرورة استمرار التعاون المتبادل في هذا السياق لافتا الي الدور التركي في الدفع بالمفاوضات النووية الايرانية الي الامام .

واضاف ان تركيا توافق تماما علي تصريحات سماحة قائد الثورة الاسلامية القائمة علي حرمة الاستفادة من الاسلحة النووية ومنعها .

واكد ضرورة الاستمرار في المفاوضات النووية معالجة المشاكل العالقة في طريق تحقيق الاتفاقات النووية الاخيرة بوساطة تركيا والبرازيل .

وفي هذا السياق دعا مرجان الي تنشيط عملية الحوار الدولي حيال القضايا المهمة عبر مجلسي البلدين .

واكد ان طهران وانقرة تدعمان ايجاد شرق اوسط خال من الاسلحة النووية وان تنمية العلاقات بين البلدين يساهم في تحقيق هذا الهدف .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: