رمز الخبر: ۲۷۰۸۴
تأريخ النشر: 22:50 - 12 November 2010

ا ف ب - ذكر تقرير نشرته الامم المتحدة الجمعة ان كوريا الشمالية تزود كلا من ايران وسوريا وبورما بالمواد النووية والمعدات البالستية وتلتف على العقوبات الدولية المفروضة عليها.

وذكر دبلوماسيون ان الصين منعت نشر التقرير الجاهز منذ ستة اشهر.

وجاء في التقرير ان كوريا الشمالية ضالعة في "عمليات سرية لنقل المعرفة والتكنولوجيا والمعدات ذات الطبيعة النووية والمتعلقة بالصواريخ البالستية" الى دول من بينها ايران وسوريا وبورما.

ودعت مجموعة الخبراء التي اعدت التقرير لتقديمه الى لجنة العقوبات في مجلس الامن الدولي، المجتمع الدولي الى "ايلاء اهتمام خاص" لهذه المسالة، والى اجراء تحقيقات مفصلة اكثر في السبل المتطورة التي تستخدمها كوريا الشمالية للالتفاف على العقوبات.

واجرت كوريا الشمالية تجربة نووية في عام 2006 وتزعم انها اجرت تفجيرا نوويا اخر في عام 2009. وفرض مجلس الامن الدولي عقوبات على واردات وصادرات كوريا الشمالية وقام بتجميد حسابات وممتلكات عدد من الافراد.

وجاء في التقرير ان كوريا الشمالية "تستخدم عددا كبيرا من الوسائل للتغطية على عملياتها بما فيها استخدام كيانات خارجية وشركات وهمية واليات نقل غير رسمية وشركات نقل اموال وترتيبات مقايضة".

وكانت كوريا الشمالية تجري محادثات حول برنامجها النووي مع كل من الصين والولايات المتحدة وروسيا واليابان وكوريا الجنوبية. الا ان اخر جولة من تلك المحادثات جرت في اواخر عام 2008. وانسحبت كوريا الشمالية من المفاوضات في 2009.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: