رمز الخبر: ۲۷۱۰۱
تأريخ النشر: 12:23 - 13 November 2010
عصرایران - رجح الكاتب الصهيوني جدعون ليفي، أن يفشل الحل العسكري بتوجيه ضربة لإيران في إضعاف القوة الإيرانية في المنطقة .

و ذكرت صحيفة الشروق المصرية ان الكاتب قال إن السلام وحده هو الذي سيقوم بهذا الدور. وحذر من أن خطورة إيران ستزداد في حال تم توجيه ضربة عسكرية (إسرائيلية) لها، وأضاف أن النظام الحاكم الإيراني راسخ الآن، وسوف يكون أكثر رسوخاً بعد ضربها لأن التهديد والهجوم سيجمع الإيرانيين ويوحدهم خلف قيادتهم أكثر.

وأوضح ليفي أن تهديد إيران وتخويفها سيجعلها تستمر قدماً في برنامجها النووي وبناء قنبلة نووية، فمن المعروف أن واشنطن قامت بغزو أفغانستان والعراق لأنهما لم يمتلكا قنابل نووية، وهو ما تعرفه إيران جيداً. وقال ليفي إن آية الله الخامنئي يعرف أن الهجوم على إسرائيل كمحتل هو الطريق الأفضل .

وأكد ليفي أن الطريقة الوحيدة للتخلص من الخطر الإيراني لعامين أو ثلاثة قادمة هي باتباع السلام معها. ورغم سهولة الحل، فإنه من الممكن تخيل سيناريو غير واقعي نوعاً ما: وهو أن تتجاوب (إسرائيل) مع سوريا وتوقع اتفاقية سلام معها، وبذلك تفقد إيران حليفاً استراتيجياً هاماً، أو أن تستعيد (إسرائيل) تركيا، حليفها الأهم في الشرق الأوسط، عن طريق السلام.

وقال ليفي إنه حتى لو قامت (إسرائيل) بالاتفاق مع السلطة الفلسطينية، وقتها ستبدو إيران، كما بدت ليبيا من قبل، معزولة ، وستصبح فيما بعد، كما أصبحت ليبيا الآن، منتمية ومقبولة. وأضاف أن مشكلة إسرائيل في السنوات الأخيرة هي فقدان القدرة على القيام بأفعال عقلانية، وأصيبت إسرائيل ببالغ الأذى من أفعال قادتها أنفسهم، وهو ما يشبه "النيران الصديقة".

واختتم ليفي بقوله إن باراك أوباما الرئيس الأمريكي قادر على أن يمنع (إسرائيل) من توجيه ضربة عسكرية لإيران، وهو مدين لإسرائيل وللأمن العالمي بمثل هذه الخطوة، كما أن الإنجاز الوحيد لبنيامين نيتانياهو رئيس الوزراء (الإسرائيلي) هو أنه لم يدخل إسرائيل في حروب حتى الآن، وعليه أن يحافظ على هذا للنهاية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: