رمز الخبر: ۲۷۱۱۳
تأريخ النشر: 09:13 - 14 November 2010
عصرایران - وکالات  - قال مصدر امني انه لم تنتقل من ايران الى اليمن قيادات من تنظيم «القاعدة»، وان ما يتردد في هذا الشأن، يأتي ضمن حملة تستهدف اليمن.

ونقلت وزارة الدفاع اليمنية عبر موقعها الالكتروني امس، عن المصدر الأمني، الذي لم تشر الى اسمه، «نستهجن المزاعم حول انتقال قيادات لتنظيم القاعدة من ايران الى اليمن».

وتساءل عن كيفية وصول تلك القيادات الى اليمن «وعبر أي المحطات والدول مر هؤلاء وبعيدا عن مرأى الأجهزة الأمنية لتلك الدول ورقابتها، خصوصا أن اليمن يفصله عن ايران دول ومسافات بعيدة لا يمكن لأي عاقل ان تنطلي عليه مثل هذه الافتراءات».

وكان تقرير غربي أفاد الخميس الماضي، بأن عدداً من قياديي التنظيم بينهم الناطق السابق باسمها سليمان أبو غيث، انتقلوا اخيرا من ايران الى اليمن.

وافاد بان هذه المعلومات وردت في تقرير استخباري غربي سري نقل الى المسؤولين الأمنيين في دول الخليج (الفارسي) وعدد من الدول العربية.

من ناحية ثانية، اعتقلت السلطات في حضرموت جنوب شرقي اليمن مساء الجمعة، قياديا وثلاثة ناشطين في «الحراك الجنوبي» بعد تظاهرات للمطالبة باطلاق القيادي حسن باعوم.

وقال مصدر امني محلي، انه «تم اعتقال سالم الحبشي القيادي في مجلس الحراك السلمي والناشطين محمد باعقيل ومنير باحشوان وسيد باصديق». واضاف ان هؤلاء اوقفوا «بتهمة التحريض والدعوة لإقامة مظاهرات غير مرخصة وقطع الطرقات واحراق الاطارات واقلاق السكينة العامة».

وطاولت حملة الاعتقالات ناشطين آخرين. لكن المصدر نفسه قال انه «تم توقيف المحرضين فقط. اما الشباب الذين يحرقون الاطارات فقد افرج عنهم بعد ساعات من توقيفهم».

وادى اعتقال باعوم الثلاثاء في الضالع (جنوب) الى تظاهرات في الجنوب تحولت في بعض الاحيان الى مواجهات كما حدث في الضالع حيث جرح ثلاثة جنود ومدنيان الخميس.

وباعوم هو رئيس «المجلس الاعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب». واوقف بينما كان يحاول توحيد مختلف مكونات «الحراك».

ودان علي سالم البيض، الرئيس الجنوبي السابق في بيان، اعتقال باعوم ودعا الدول العربية والمجتمع الدولي الى التدخل «للافراج عن باعوم ورفاقه الذين يناضلون في صورة سلمية من اجل حق تقرير المصير لشعب الجنوب واستعادة استقلاله.

وفي برلين، خففت الحكومة الألمانية الحظر الذي فرضته على الطيران القادم من اليمن في أعقاب العثور على طرود مفخخة قادمة من هناك.

وذكر الموقع الالكتروني لمجلة «دير شبيغل»، استنادا الى قرار من وزير المواصلات بيتر رامزاور، أنه تم السماح منذ الجمعة بدخول مسافرين من اليمن بحقائبهم الى ألمانيا.

وتم اتخاذ القرار بناء على تقييم جديد للمخاطر الأمنية من وزير الداخلية توماس دي ميزير.
وذكرت المجلة انه تبين لموظفي الشرطة الاتحادية الألمانية في اليمن أنه لم يعد هناك مخاوف، على الأقل، ازاء استقبال رحلات ركاب قادمة من اليمن.

وأضافت أنه لا يزال غير مسموح بنقل طرود شحن أو بريد على متن طائرات الركاب القادمة من اليمن، أو قدوم طائرات شحن.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: