رمز الخبر: ۲۷۱۴۲
تأريخ النشر: 09:35 - 15 November 2010
ويشتبه الغرب في ان إيران تسعى للحصول على أسلحة نووية تحت ستار برنامج للابحاث المدنية ويساوره القلق بشأن التهديد الذي يمثله ذلك على الأمن العالمي. وتقول طهران ان حملتها لتخصيب اليورانيوم التي ظلت طي الكتمان لفترة طويلة لا تهدف إلا لتوليد الكهرباء.
عصرایران  ـ نسب إلى قائد كبير بالحرس الثوري الإيراني قوله الأحد ان إيران أجرت في وقت سابق من هذا العام مناورات عسكرية قرب منشآتها النووية.

ويشتبه الغرب في ان إيران تسعى للحصول على أسلحة نووية تحت ستار برنامج للابحاث المدنية ويساوره القلق بشأن التهديد الذي يمثله ذلك على الأمن العالمي. وتقول طهران ان حملتها لتخصيب اليورانيوم التي ظلت طي الكتمان لفترة طويلة لا تهدف إلا لتوليد الكهرباء.

وقال أحمد ميقاتي لوكالة مهر للأنباء شبه الرسمية "أجرينا مناورات عسكرية في أماكن مختلفة مثل فوردو ونطنز وبوشهر هذا العام. المناورات كانت تشبه تماما المعارك الحقيقية."

وتقع محطة تخصيب اليورانيوم الرئيسية في إيران قرب مدينة نطنز بوسط البلاد.

وقبل عام كشفت إيران عن وجود محطة ثانية في فوردو يجرى بناؤها داخل قبو جبلي قرب مدينة قم بوسط البلاد بعد أن أبقت ذلك سرا لسنوات.

وأعلنت إيران مرارا عن احراز تقدم في قدراتها العسكرية في محاولة تهدف على الارجح إلى اظهار استعدادها لأي عمل عسكري وتحذر من أن ردها على أي ضربة تتعرض لها سيكون ساحقا.

ولم تستبعد الولايات المتحدة وإسرائيل امكانية شن هجوم عسكري لكبح طموحات إيران النووية إذا فشلت الجهود الدبلوماسية.

ويشتبه بعض المسؤولين الغربيين في أن تطوير إيران لصواريخ أكثر تقدما وبعض التجارب الصاروخية التي تواكبها دعاية كبيرة قد يخدم الهدف من تطوير سلاح نووي جاهز للاستخدام.

وتنفي الجمهورية الإسلامية مثل هذه الاتهامات وتقول ان جهودها لتطوير صواريخ هي لأغراض دفاعية فقط.

ونقلت وكالة مهر عن ميقاتي وهو عضو بالحرس الثوري الإيراني قوله انه سيجرى اختبار الصواريخ الإيرانية الجديدة المصنوعة محليا خلال مناورات جديدة تبدأ يوم الثلاثاء في جميع انحاء البلاد وتستمر لمدة خمسة أيام.

وقال ميقاتي "المناورات يطلق عليها اسم المدافعون عن سماء الولاية-3 وسيتم نشر العشرات من انظمتنا الصاروخية في المناورات."

وقالت إيران الاسبوع الماضي انها طورت نسختها الخاصة من النظام الصاروخي الروسي (إس 300) وستبدأ تجربته قريبا.

ورفضت موسكو تسليم النظام الصاروخي لطهران استجابة لعقوبات فرضتها الامم المتحدة على إيران بسبب انشطتها النووية المثيرة للجدل.

ويقول القائد ان إيران ستعلن قريبا عن "انباء طيبة" عن انظمتها الصاروخية.

وقال ميقاتي "لا يجب النظر إلى انجازاتنا ومناوراتنا على انها تمثل تهديدا لأي دولة مجاورة صديقة."

وتعرضت طهران لعقوبات اجنبية لرفضها تعليق انشطتها المتعلقة بتخصيب اليورانيوم. ويمكن ان ينتج عن عملية تخصيب اليورانيوم وقودا لتشغيل محطات الطاقة النووية أو لصنع قنابل نووية إذا جرى تخصيبة لمستويات أعلى.

واقترحت كاثرين آشتون مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الاوروبي الاجتماع مع كبير المفاوضين الإيرانيين في المجال النووي اوائل الشهر القادم لمناقشة البرنامج النووي الإيراني. وتقول إيران انها مستعدة لتلبية الجهود التي تقودها القوى الست العالمية لحل النزاع النووي دبلوماسيا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: