رمز الخبر: ۲۷۱۶۸
تأريخ النشر: 08:47 - 16 November 2010
عصرایران - ارنا- اكد جف هالير الناشط في مجال السلام الدولي والرئيس اليهودي للجنة مواجهة تدمير منازل الفلسطينيين، ان اميركا بمواقفها تجاه انتهاك حقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية المحتلة تثبت انها لا تؤمن بحقوق الانسان اساسا.
   
وقال هالير في تصريح لمراسل ارنا في برلين اليوم الاثنين حول دراسة ملف حقوق الانسان للادارة الاميركية في مجلس حقوق الانسان في منظمة الامم المتحدة، ان مندوب اميركا وبعد 5 دقائق من استلام تقرير غولدستون اعتبره بانه مخز وغير متكافئ حيث ان مندوبي الدول ووسائل الاعلام بقوا متحيرين كيف ان الاميركيين قراوا خلال هذه الفترة القصيرة (5 دقائق) تقريرا طويلا يضم مئات الصفحات وتوصلوا الي نتيجة انه غير متكافئ.

واضاف، ان مثل هذا التعامل يثبت ان اميركا لا تؤمن بحقوق الانسان اساسا وانها تستخدمها فقد كاداة للضغط علي الدول الاخري وتحقيق اهدافها.

واشار هذا الناشط الاميركي الي دور اميركا في دعم الكيان الصهيوني وجرائم هذا النظام وقال بشان القضية الفلسطينية، هنالك اراء متفاوتة حول مستقبل فلسطين وانه ما الذي سيفعله الكيان الصهيوني مع هذه المناطق.

واعتبر هالير ممارسات الكيان الصهيوني بانها اسوا من التمييز العنصري وقال، ان الكيان الصهيوني يسعي لسجن الفلسطينيين في نطاق معين، اي ان لا يسمع احد عنهم شيئا وان يتم نسيانهم بمرور الزمن، فنتنياهو يريد عزل الفلسطينيين عن شعوب العالم.

وقارن اوضاع الفلسطينيين مع شعب جنوب افريقيا في عهد التمييز العنصري في عقد الثمانينات من القرن الماضي وقال، ان فلسطين قضية عالمية وان هذه المسالة للعالم الاسلامي والغربي الكثير من التداعيات العميقة والمهمة لشعوب العالم اجمع.

واكد بان الدعم الاميركي طويل الامد للكيان الصهيوني سيعود تاليا بتداعيات عالمية وقال، ان هذه التداعيات تؤثر ليس فقط علي العالم الاسلامي بل علي اوروبا ايضا وتؤدي الي الاخلال في النظام الدولي.

واكد في الختام بان المساعي الصهيونية الرامية لمحو فلسطين ستفشل تاليا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: