رمز الخبر: ۲۷۱۶۹
تأريخ النشر: 08:50 - 16 November 2010
عصرایران - اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ان الشعب الافغاني لن يتحمل مطلقا تواجد القوات الاجنبية في بلاده.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني استقبل اليوم الاثنين وزير خارجية افغانستان زلماي رسول.

واعتبر لاريجاني في هذا اللقاء ان حل ازمة افغانستان يكمن في التعاون الاقليمي وتفويض الامور الى الشعب والحكومة المنتخبة في هذا البلاد, والسعي من اجل تحقيق التقدم الاقتصادي واعمار افغانستان.

ووصف الوشائج التاريخية والثقافية والدينية الوثيقة بين الشعبين الايراني والافغاني بانها ارضية هامة لتعزيز التعاون الاخوي بين البلدين , مضيفا : ان تنمية التعاون الشامل مع افغانستان يعد من الاولويات الهامة لسياسة ايران الاقليمية , وان مجلس الشورى الاسلامي يدعم تمتين العلاقات الاخوية بيين البلدين في شتى المجالات.

واعتبر لاريجاني تواجد القوات الاجنبية في المنطقة بانها عامل لانتشار التطرف والارهاب في المنطقة , مضيفا : ان انتشار التطرف في المنطقة جاء نتيجة التعاون الاستراتيجي بين القوى الدولية وبعض حلفائهم الاقليميين.

واوضح ان انتشار ظاهرة التطرف في المنطقة يدخل في اطار مصالح القوى الاجنبية للتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة.

وتطرق لاريجاني الى التاريخ الجهادي للشعب الافغاني في محاربة الظلم مضيفا : ان الشعب الافغاني لن يتحمل مطلقا تواجد القوات الاجنبية في بلاده.

من جانبه اكد وزير خارجية افغانستان زلماي رسول في هذا للقاء على اهمية التعاون الاقليمي من اجل احلال الامن والاستقرار في هذا البلد , مضيفا : ان مساعدات ايران لتحقيق التنمية والتطور الاقتصادي في افغانستان , لها دور هام في تحقيق الاستقرار في هذا البلد.

ووصف ايران بانها دولة صديقة وشقيقة بالنسبة لافغانستان , معتبرا تعزيز وترسيخ السلام والاستقرار في افغانستان مطلبا وطنيا للشعب الافغاني.

وقدم وزير خارجية افغانستان ايضاحات حول تحقيق السلام في بلاده , موضحا الاجراءات التي اتخذتها الحكومة الافغانية لمكافحة المخدرات وتفويض شؤون البلاد الى الشعب والحكومة الافغانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: