رمز الخبر: ۲۷۱۷۱
تأريخ النشر: 09:05 - 16 November 2010
عصرایران - وکالات - ذكر وزيرا خارجية إيران وأفغانستان الاثنين أن القوة العسكرية وحدها لا يمكن أن تتغلب على الاضطرابات والارهاب في أفغانستان.

وقال وزير الخارجية الافغاني زالماي رسول إن القوة العسكرية لا يمكن أن تكون الحل الوحيد للتغلب على الاضطرابات والارهاب في أفغانستان لكن يتعين إيجاد حل سياسي من خلال التعاون الاقليمي.

وفي مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني مانوشهر متكي في طهران قال رسول إن تهديد الارهاب لا يقتصر فحسب على أفغانستان لكن يضر المنطقة بأسرها.

وأضاف: بالتالي يتطلب الامر تعاون جميع دول المنطقة للسيطرة على مشكلة الارهاب. وتابع رسول إن أفغانستان مصممة على بدء تولي المسئولية الأمنية الداخلية من القوات الدولية في عام 2011 وإستكمال هذه العملية بحلول عام 2014.

وقال متكي إن سياسات مكافحة الارهاب التي تبناها الغرب في أفغانستان منذ عام 2001 ليست مناسبة ولا فعالة.

وأضاف متكي: سيكون هناك حاجة لتصميم دولي قوي وتعاون وقرارات دولية ذات صلة في نهاية الامر لمحاربة التطرف وانعدام الأمن في أفغانستان.

وتعارض إيران نشر قوات حلف شمال الاطلسي (الناتو) في أفغانستان قائلة إن الارهاب في البلاد يتصاعد بدلا من أن تقل وتيرته وتطالب بانسحاب فوري وكامل لجميع القوات الاجنبية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: