رمز الخبر: ۲۷۱۹۴
تأريخ النشر: 11:19 - 19 November 2010
احمدي نجاد خلال لقائه ميدفيديف:
واعتبر الرئيسان الايراني والروسي في هذا اللقاء الذي جري علي هامش اجتماع القمة الثالث للدول المطلة علي بحر قزوين المنعقد في العاصمة الاذربيجانية باكو، اعتبر اتخاذ مواقف استراتيجية مشتركة وتوسيع العلاقات السياسية والاقتصادية بانه يصب في مصلحة البلدين.
عصرایران - ارنا- اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد خلال اللقاء مع نظيره الروسي ديميتري ميدفيديف، ان عهد العقوبات والغطرسة قد وصل الي نهاية المطاف وان ايران توفر حاجاتها بسهولة.  
واعتبر الرئيسان الايراني والروسي في هذا اللقاء الذي جري علي هامش اجتماع القمة الثالث للدول المطلة علي بحر قزوين المنعقد في العاصمة الاذربيجانية باكو، اعتبر اتخاذ مواقف استراتيجية مشتركة وتوسيع العلاقات السياسية والاقتصادية بانه يصب في مصلحة البلدين. 
 
واوضح الرئيس احمدي نجاد بان الجمهورية الاسلامية الايرانية قادرة علي توفير حاجاتها بسهولة واضاف، ان ظروف الجوار تستوجب وفقا للمصالح المشتركة والمتبادلة ان تكون ايران وروسيا الي جانب بعضهما بعضا وهو الامر الذي يصب في مصلحة البلدين والمنطقة.

واشار رئيس الجمهورية الاسلامية الي عدم تاثير العقوبات ضد الشعب الايراني وقال، ان عهد العقوبات والغطرسة قد وصل الي نهاية المطاف، ومن اللافت انه بعد صدور القرار ازدادت مشاورات بعض الدول الاوروبية لزيادة الاستثمارات في ايران.

واوضح الرئيس احمدي نجاد بان ظروف العالم تشهد التغيير والتطور السريع وصرح قائلا، ان الشعب الايراني يعارض الاجراءات اللاانسانية للقوي الغربية ضد جميع شعوب العالم، ونحن نعتقد بانه لو كانت ايران وروسيا الي جانب بعضهما بعضا في الظروف الراهنة في العالم فان الاعداء سيفشلون في الوصول الي اهدافهم ضد روسيا وايران والمنطقة.

ووافق رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية كذلك علي مقترح نظيره الروسي لصياغة واتخاذ مواقف مشتركة في المحافل الدولية وقال، ان البلدين سيستفيدان في ظل توطيد العلاقات الثنائية والاقليمية.

من جانبه دعا الرئيس الروسي في اللقاء الي اتخاذ مواقف استراتيجية مشتركة مع ايران وقال، ان روسيا تسعي لتحسين علاقاتها السياسية والاقتصادية وحتي العسكرية مع ايران.

واوضح ميدفيديف، انه بعد قرار العقوبات سعي البعض لتشديد العقوبات ضد ايران الا ان روسيا عارضت ذلك بقوة واتخذت الموقف ازاء ذلك وهي قامت بذلك من باب واجب الجوار.

وقال الرئيس الروسي، ان روسيا تسعي لتعزيز العلاقة والتنسيق المستمر مع ايران، وانه علي البلدين من خلال نظرة الي المستقبل، اتخاذ الخطي في مسار ترسيخ اركان الصداقة بينهما.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: