رمز الخبر: ۲۷۱۹۵
تأريخ النشر: 11:25 - 19 November 2010
وتم ايضا في هذه المناورات، نشر آلاف الراصدين بمعدات مراقبة واجهزة رادارات متقدمة، مايمنحهم القدرة على إرسال المعلومات الى مراكز القيادة بسرعة فائقة والتصدي للطائرات والصواريخ المعادية بسهولة.
عصرایران - واصلت قوات الدفاع الجوي وسلاح الجو الايراني مناوراتها لليوم الثاني، حيث أجرت اختبارات على اجهزة رصد ومراقبة ورادارات متطورة تغطي كافة اجواء البلاد.
 
وشهد اليوم الثاني من المناورات المسماة "الدفاع عن سماء الولاية – 3"، التي اعتبرت الاولى من نوعها في ايران، استخدام أنظمة مراقبة ورصد واتصالات جديدة مصنعة محليا، تستطيع نقل الاشارات المعلوماتية والصوتية، مايمكنها التصدي للحرب الالكترونية والثبات فيها.
وتم ايضا في هذه المناورات، نشر آلاف الراصدين بمعدات مراقبة واجهزة رادارات متقدمة، مايمنحهم القدرة على إرسال المعلومات الى مراكز القيادة بسرعة فائقة والتصدي للطائرات والصواريخ المعادية بسهولة.

وترمي هذه المناورات الى اختبار منظومة الدفاعات الصاروخية لحماية المراكز الحساسة في البلاد.

وكان عضو لجنة الشؤون الخارجية والامن القومي في البرلمان الايراني محمود احمدي بيغش، اكد في وقت سابق، ان بلاده ترمي من خلال مناورات الدفاع الجوي الى اظهار قدراتها ومواجهة اي تهديد قد تتعرض له محطاتها النووية واكد بيغش ان اي حماقة يقدم عليها الاعداء ستقابل برد غير مسبوق.

كما أكد نائب قائد عمليات الدفاع الجوي لمقر خاتم الانبياء العقيد أبو الفضل فرمهيني اول امس الثلاثاء، استعداد الصواريخ الايرانية المضادة للجو إسقاط أية طائرة معتدية.

وقال العقيد فرمهيني قبيل بدء المناورات: أن الرسالة الاولى لهذه المناورات الكبيرة هي ايصال رسالة السلام والاخوة الي دول المنطقة، موضحا أنها تظهر قدرات الجمهورية الاسلامية الايرانية للحفاظ على الامن وسيادة الوطن وحتى الدول الشقيقة في المنطقة.

وأشار العقيد فرمهيني الى أهداف وبرامج مناورات "المدافعين عن سماء الولاية -3" موضحا أنها تجري في ظل تواجد بعض الدول الاجنبية بمنطقة الشرق الاوسط والاخلال بالأمن العام بهذه المنطقة الحساسة.

وأكد أن المناورات المذكورة تظهر عدم حاجة المنطقة لتوفير الامن فيها من قبل الدول الاجنبية معلنا أنها تحمل رسالة تحذير للاعداء الذين لايريدون الخير للشعب الايراني وشعوب المنطقة بأن مقر خاتم الانبياء (صلى الله عليه وآله) مستعد للدفاع عن سماء الوطن بكل قوة واقتدار.

ولدى اشارته الى التهديدات التي يطلقها الاميركان ضد بلاده، قال فرمهيني: "ان هؤلاء يطلقون بين حين وآخر مثل هذه العبارات التهديدية ويهددون باللجوء الى خيارات اخرى غير الحظر ضد الشعب الايراني".

وتابع المسؤول العسكري الايراني قائلا: "ان المؤشرات الموجودة تثبت عكس هذه التهديدات التي تعتبر مجرد حرب نفسية ضد ايران".

من جهته، أكد قائد سلاح البر بالجيش الايراني العميد احمد رضا بوردستان الثلاثاء، ان بلاده تمكنت في ظل الاستقلال والاكتفاء الذاتي والاعتماد على خبرة المتخصصين الايرانيين من "تجهيز انفسنا باكثر الاسلحة الحديثة تطورا في العالم".

وابلغ العميد بوردستان مراسل ارنا، ان أمن ايران واستقلالها وعزتها واقتدارها اليوم نابعة من تضحيات الشهداء الابرار.

واضاف ان وجود القوات المخلصة والمؤمنة يشكل ذراعا قوية لخدمة الدولة والقيادة وديمومة هذه العزة والاقتدار.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: