رمز الخبر: ۲۷۲۰۱
تأريخ النشر: 13:30 - 19 November 2010
عصرایران - اعلن الرئيس الروسي " ديميتري مدودف " دعم بلاده لتطوير البرنامج النووي السلمي الذي تعتمده الجمهورية الاسلامية الايرانية.
 
و أفادت وكالة أنباء فارس أن الرئيس الروسي " ديميتري مدودف " اعتبر محطة بوشهر النووية دليلا علي هذا الموقف داعيا الي زيادة مستوي العلاقات بين بلاده والجمهورية الاسلامية الايرانية.

و قد حظي اللقاء الذي جمع الرئيسين محمود احمدي نجاد ونظيره الروسي فلاديمير مدودوف في باكو عاصمة جمهورية آذربيجان علي هامش القمة الثالثة للدول المطلة علي بحر الخزر يوم أمس الخميس إهتمام وسائل الاعلام والمراقبين الدوليين.

و قد ناقش الجانبان الايراني والروسي في هذا اللقاء أهم القضايا والمواضيع بمافيها البرنامج النووي السلمي الذي تعتمده الجمهورية الاسلامية الايرانية‌ حيث اعلن الجانب الروسي دعمه لهذا البرنامج.

و أكد مستشار الرئيس الروسي في الشؤون الخارجية سيرغي بريخودكا في ختام هذا اللقاء أنه كان مفتوحا تماما وذلك لأن الجانبين تناولا القضايا من كل جوانبها دون أية تحفظ.

و وصف المسؤول الروسي اللقاء الذي جمع كلا من الرئيس محمود احمدي نجاد ونظيره الروسي بأنه كان في غاية الاهمية حيث ناقش الطرفان المواضيع المهمة للغاية لدي الجانبين بكل شفافية ودون أي توتر في النقاش.

و شدد بريخودكا الذي كان يتحدث في ختام اللقاء علي أن الرئيسين الايراني والروسي توصلا في هذا اللقاء الي اتفاق بشأن المزيد من تعزيز العلاقات الثنائية بين طهران وموسكو.

و أكد المسؤول رغبة بلاده في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ورأي أن هذه العلاقات لم تشهد أي فتور بالرغم من القيود التي فرضها مجلس الامن علي ايران.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: