رمز الخبر: ۲۷۲۱۶
تأريخ النشر: 10:27 - 20 November 2010
عصرایران - وکالات - يواجه قادة حلف شمال الأطلسي في قمته التي افتُتحت في لشبونة أمس، تحديات تبدأ بصوغ «مفهوم استراتيجي» جديد لعمله في عالم متغيّر، ولا تنتهي بكيفية إقناع روسيا وتركيا بنشر درع لحماية الدول الـ28 الأعضاء في الحلف، من الصواريخ الباليستية.

وأعربت موسكو عن رغبتها في «إزالة خطوط التقسيم والتقدم نحو فضاء أمني مشترك» مع الحلف، فيما جددت تركيا رفضها ذكر إيران بالاسم، بوصفها الدولة التي يستهدفها مشروع الدرع.

وقال سيرغي بريخودكو مساعد الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف ان الأخير «سيطرح بعض الأفكار حول الطريقة التي سنتعامل بها في مجال الدفاع المضاد للصواريخ، خلال السنوات المقبلة». وزاد ان «العملية الأوروبية - الأطلسية بدأت، وأمامنا فرصة طيبة لنرى أخيراً إزالة خطوط التقسيم، والتقدم نحو فضاء أمني مشترك. نحن واقعيون ولن نطلب المستحيل».

أما الرئيس التركي عبد الله غل فكرّر ان بلاده «تعارض في شكل قاطع الإشارة بالاسم الى بلد (تستهدفه الدرع)، ويبدو ان طلبنا قُبِل». وقال قبل مغادرته الى لشبونة للمشاركة في قمة الحلف: «تركيا لا يمكنها ان تكون ضمن مشروع يستهدف بلداً محدداً. المشروع يجب ان يُغطي كلّ أعضاء (الحلف) بلا استثناء. إنه لن يشير الى إيران». وشدد على ان الحلف «منظمة دفاعية» مهمتها الدفاع عن أعضائها، وليس «منظمة للترهيب والتهديد».

تزامن تصريح غل مع تقرير لوكالة «الأناضول» التركية شبه الرسمية، أفاد بتلقي أنقرة مساندة أعضاء في «الأطلسي» في شأن طلبها الامتناع عن الإشارة الى بلد محدد، لافتاً الى مشاورات حول من سيتولى قيادة النظام الذي سيُنشر في تركيا.

يأتي ذلك بعد تأكيد الأمين العام للحلف اندرس فوغ راسموسين، ان الأطلسي «لا يريد تحديد بلد معيّن» في إشارة الى إيران. وقال لصحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية: «أكثر من 30 دولة تملك أو تأمل بامتلاك صواريخ باليستية قادرة على بلوغ أحد البلدان الأعضاء في الحلف. وليست من الضرورة أيضاً تسمية بلد معّين، لأن هذا الخطر يتطوّر». ويقدّر راسموسين كلفة الدرع بنحو 200 مليون يورو على مدى 10 سنين.

وعلى رغم ان فرنسا ودولاً أخرى كانت تنوي تسمية إيران، جاء في بيان للرئاسة الفرنسية: «لن نوضح في الوثائق التي يجب تبنيها، جذور التهديد الذي يبرز». وأكد ديبلوماسي ان «الإعلان الختامي للقمة لن يذكر إيران»، لكنه استدرك ان أعضاء الحلف واصلوا مناقشة إمكان وضع لائحة بالبلدان التي يمكن ان تشكل خطراً، وذلك في تقرير ملحق، على القادة تبنيه في القمة.

ونقلت وكالة «نوفوستي» الروسية عن الناطق باسم الحلف جيمس أباتوراي قوله ان القرار في شأن الدرع «سيرضي جميع الحلفاء».

وتناقش القمة أيضاً إصلاح الحلف، لاسيما صوغ «مفهوم استراتيجي» جديد سيشكل النص المرجعي لنشاطات «الأطلسي» في السنين العشر المقبلة. ويشمل ذلك مسائل مثل الحرب الإلكترونية ومهمات عسكرية خارج أوروبا التي تشكّل منطقة النشاط التقليدي للحلف.

وركّز «المفهوم الاستراتيجي» السابق للحلف، والذي أُقر العام 1999، قبل هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001، على مهمات حفظ السلام في مناطق مثل البوسنة وكوسوفو. وستحذر الوثيقة الجديدة الحكومات الأوروبية، من خفض إنفاقها الدفاعي تحت وطأة الأزمة الاقتصادية العالمية.

وثمة خلاف بين فرنسا وألمانيا على دور الردع النووي والأنظمة المضادة للصواريخ، في الدفاع الجماعي الذي يشكل أساس وظيفة الحلف منذ تأسيسه في 1949.

وتشهد لشبونة قمتين إضافيتين: إحداهما بين الحلف وروسيا، والثانية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. وقال الرئيس الأميركي باراك اوباما بعد لقائه الرئيس البرتغالي أنيبال كافاكو سيلفا: «جئنا الى لشبونة لإحياء الحلف الأطلسي للقرن الـ21، وتعزيز الشراكة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي».

وكتب اوباما في صحيفة «نيويورك تايمز» الخميس: «لا يمكن أوروبا أو الولايات المتحدة مواجهة تحديات عصرنا، من دون واحدنا الآخر».

وفي إشارة الى قمة الحلف وروسيا، أشار الرئيس الأميركي في مقال نشرته صحيفة «بوبليكو» البرتغالية، الى إمكان «تعميق تعاوننا حول تحديات القرن الـ21، من انتشار الأسلحة النووية الى صعود التطرف العنيف». واستدرك: «عبر المضي قدماً (مع موسكو) في تعاون حول نظام الدفاع الصاروخي، يمكننا تحويل ما كان مصدر توتر في الماضي، الى مصدر تعاون ضد تهديد مشترك».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: