رمز الخبر: ۲۷۲۵
واضاف وزير الخارجية "ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية بذلت جهودها حتى الآن لأن تكون مستقلة في دراسة القضايا المرتبطة بالموضوع النووي الايراني".
أشار وزير الخارجية منوجهر متكي الى ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية وشخص البرادعي لم يستجيبا حتى الآن للضغوط السياسية, مؤكدا ان الوكالة الذرية تسعى لأن تبقى مستقلة.


وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان متكي أدلى بتصريحات للصحفيين قبل ظهر اليوم على هامش اجتماع مجلس الوزراء, وردا على سؤال حول احتمال تأخير اعلان تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن الأنشطة النووية المدنية الايرانية والضغوط التي تمارسها بعض دول مجموعة (5+1) على هذه المؤسسة الدولية, قال متكي "بالطبع ان هذه القضية تتبادر الى بعض الاذهان, الا اننا لم نلمس حتى الآن آثار تدلل على استجابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولا شخص السيد البرادعي لهذه الضغوط".

واضاف وزير الخارجية "ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية بذلت جهودها حتى الآن لأن تكون مستقلة في دراسة القضايا المرتبطة بالموضوع النووي الايراني".

وحول الجولة القادمة من المحادثات بين ايران وامريكا في بغداد حول أمن العراق, قال متكي "ان هذه المحادثات ستجري قريبا وعلى مستوى الخبراء, وسيتم ايضا اعلامكم بموعدها الدقيق".
وعن زيارة الرئيس أحمدي نجاد للعراق, أوضح متكي ان زيارة رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الى العراق مؤكدة الا ان تاريخها سيحدد بناء على دعوة المسؤولين العراقيين.

وتعليقا على تصريحات رئيس تيار المستقبل في لبنان سعد الحريري المعادية لايران, أكد متكي "ان موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية من الأوضاع في لبنان واضح تماما, ونحن نعتقد كما أعلنا ذلك مرارا ان على الفصائل اللبنانية المختلفة ان تتخذ قراراتها استنادا الى الرأي العام اللبناني, وهو أمر مقبول تماما من الناحية القانونية".

وحول التصريحات المتشددة لبعض المسؤولين الفرنسيين ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال الاسابيع الماضية, أكد متكي "نحن نراقب سير العلاقات الايرانية الفرنسية خلال العام الماضي, واننا نبحث بدقة جميع القضايا المرتبطة بهذه العلاقات".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: