رمز الخبر: ۲۷۲۷۹
تأريخ النشر: 08:43 - 23 November 2010
عصرایران - اعلنت طهران امس الاثنين، استعدادها للحوار على ارضية الرسالة الاخيرة التي بعثتها الى الاتحاد الاوروبي، مؤكدة تمسكها بحقها النووي السلمي.وقال علي باقري المساعد السياسي لأمين مجلس الامن القومي الايراني سعيد جليلي لدى لقائه نائب وزير الخارجية الصيني ليو جين مين، إن ايران مستعدة للحوار على ارضية رسالة جليلي الاخيرة الى منسقة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي كاترين اشتون.

وأضاف باقري، أن المحادثات لن تكون لها نتائج واضحة إذا كان هدف مجموعة خمسة زائد واحد حرمان ايران من حقوقها الشرعية.

وتابع "ان الغرب ليس لديه توجه ايجابي ومناسب ازاء المحادثات مع ايران وان اجراءاته لازالت كما هي تتسم بالمواجهة ونسف الثقة"، معتبرا في الوقت ذاته بان اجراءات ايران كانت دائما مبنية على بناء الثقة وذات توجه ايجابي.

وقال باقري: اذا كانت الدول الغربية قد اتعضت من الماضي فاننا نعتقد بان هذه الجولة من المحادثات بامكانها ان تشكل منعطفا، اما اذا

واكد بان "ايران تعاونت وستظل تتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اطار التزاماتها".

من جهته أعلن نائب وزير الخارجية الصيني ليو جيم دعم بلاده لإعلان طهران. وقال إن بكين حريصة على إيجاد حل سلمي لهذه الازمة المثارة حول البرنامج الايراني.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: