رمز الخبر: ۲۷۲۹۱
تأريخ النشر: 10:17 - 23 November 2010
عصرایران - أكد الرئيس احمدي نجاد، في معرض تعليقه على رفض مجموعة (5+1) اجراء المفاوضات القادمة على الاراضي التركيه قائلاً، أن دول المجموعة ستندم قريبا على سلوكها المتغطرس.

واوضح الرئيس احمدي نجاد، في مقابلة مع قناة سحر التلفزيونية، ردا على سؤال حول ما تتضمنه رزمة المقترحات الايرانية المقدمة الى مجموعة (5+1) من قضايا اقليمية، قائلاً: موقف ايران واضح.

نحن نعتقد ان قضايا العالم لا تسوى الا من خلال الادارة العامة ومشاركة جميع الشعوب والحكومات.

وعبر الالتزام بالقانون والعدالة. وأشار الى ان المقترحات الايرانية تؤكد على المشكلات الرئيسية للمجتمع البشري وقد اعلنا استعدادنا لتسويتها في أجواء التفاهم والعدالة والاحترام. وأكد الرئيس احمدي نجاد: سنحرز تقدما بقدر ما يتجاوبون مع المقترحات واذا ارادوا المجيء الى المفاوضات بذات الأفكار الاستعمارية البالية فإن المفاوضات سوف لن تتمخض عن نتائج هامة.

واعتبر الرئيس احمدي نجاد الموضوع النووي الايراني بأنه قضية تم الانتهاء منها، كما ان ايران أعلنت بأنها لن تتفاوض مع أحد حول حقوقها المشروعة. منتقداً السياسة الغربية المزدوجة والمتعددة الاوجه، مؤكداً ان شعوب العالم أدركت جيدا حقيقة الموضوع النووي الايراني وسياسة الغرب المزدوجة.

 وقال الرئيس احمدي نجاد، ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعمل وفقا للقانون ولا يوجد اي انحراف في انشطتها النووية المدنية، ومن يقول خلاف ذلك عليه أن يقدم الوثائق التي تثبت إدعائه، وهذا هو السبيل المنطقي وطريق العمل القانوني.

وردا على سؤال حول سبب رفض مجموعة (5+1) لإستضافة تركيا للمفاوضات، أعتبر الرئيس احمدي نجاد أن هذا التصرف نابع من أخلاق استكبارية حيث يريدون أن يكونوا هم من يحدد مكان المفاوضات، مؤكداً ان ايران لا تعير اهمية لمكان المفاوضات بل ايران تهتم بفحوى المفاوضات وإجبارهم على الالتزام بالقانون والعدالة وفيما اذا كانت لصالح الشعوب وجميع العالم.

وشدد رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية، على ان ايران ترغب بشدة في أن تجري المفاوضات في تركيا أو في بلد آخر، مؤكدا ان الأمر سيصل قريبا الى موضع يندمون معه حتى على هذا القدر من الغطرسة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: