رمز الخبر: ۲۷۳۲۹
تأريخ النشر: 09:26 - 24 November 2010
عصرایران - ارنا - اكد الرئيس محمود احمدي نجاد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لاتخشي الدرع الصاروخية للاعداء .
   
واضاف احمدي نجاد في كلمة القاها امام عدد من اسر الشهداء والمضحين في محافظة زنجان ضمن جولات الحكومة التفقدية في المحافظات انه ليست هناك اي قوة في العالم تتجرأ علي اتخاذ خطوة عدائية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية .

واشار الي تصريحاته الصحفية خلال زيارته الاخيرة لجمهورية اذربيجان حول خطة الناتو في استقرار الدرع الصاروخية علي اراضي بلدان الجوار وقال انه اكد ان طهران لم تشعر باي مخاطر جراء هذا الامر لانه مامن سبب يدعو لذلك .

واردف ، انهم يقولون بانهم يريدون استقرار الدرع الصاروخية للحد من نفوذ ايران وهذا مايعد من اخطاءهم الكبري .
وتابع :انهم يتحدثون بصورة وكأن ايران تحرز التقدم في العالم عبر الصواريخ فيما يلاحظ الاعداء باي مكان في العالم يضعون اقدامهم فيه سيرون المباديء والثقافة الشامخة التي يحملها الشعب الايراني .

واوضح ، ان هؤلاء يريدون عبر درعهم الصاروخية مواجهة الفكر الذي يمتلكه الشعب الايراني 'وانه لايمكن مواجهة نسائم الربيع التي انطلقت من ايران الاسلامية' .

واكد احمدي نجاد ان ايران الاسلامية لاتريد النفوذ في اي مكان 'وان الشيء الوحيد الذي تنشره في العالم هو الفكر الذي يصنع الانسان والذي قام علي تضحيات الشهداء والاحرار والمضحين واسرهم .

ولفت الي ان طريق الشعب الايراني اليوم قد نفذ في كافة قلوب ذوي العلم والمعرفة في العالم ، وتساءل في ذات الوقت عما اذا كان بالامكان اخراج الايمان من القلوب باستخدام الصواريخ .

واوضح ان الاعداء لايخشون الاسلحة والقنابل النووية ولايخشون القدرات الاقتصادية والسياسية ايضا لكنهم يخشون تجلي الايثار باسمي معانيه لدي الشعوب الصانعة للحضارة .

واكد ان الاعداء يخشون قنبلة تسمي الايثار لانه لايمكن مواجهتها والتغلب عليها باستخدام اي سلاح وكذلك فان كافة مؤامرات الاعداء تفشل وتزول عندها .

واردف ، انه بفضل الله تعالي سيفتح هذا السلاح في المستقبل القريب كافة المواضع الاستراتيجية في العالم .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: