رمز الخبر: ۲۷۳۴۲
تأريخ النشر: 11:08 - 24 November 2010
عصرایران - وکالات - استقبل مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني في دار الفتوى رئيس المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية في إيران الشيخ محمد علي التسخيري، الذي قال بعد اللقاء: "أبى الوفد الإيراني الذي حضر للاشتراك في مؤتمر نهج البلاغة الذي يعقد في بيروت إلا أن يزور سماحة شيخنا العلامة الدكتور الشيخ محمد رشيد قباني ويبارك له بعيد الأضحى المبارك، وأيضاً ليعزّيه بوفاة المرحوم مفتي صور، ويشكره على جهوده الطيبة في دعم وحدة هذا الشعب وصموده بوجه المؤامرات ومقاومته في وجه العدو الصهيوني الغادر".

ورداً على سؤال عن فتنة سنية – شيعية قال: "كل عملنا للوقوف في وجه هذه الفتن التي يحاول الاستعمار ان يزرعها في أمتنا، ونحن نعلم أن أمتنا ما لم تتحد وتتخذ المواقف العملية الواحدة لا تستطيع أن تصمد أمام هذه التحديات الكبرى التي تواجهها ولا تستطيع أن تحقق أهدافها الكبرى المنوطة بها (...)".

سئل: هل توقع القرارات الدولية على صعيد لبنان الفتنة؟

فأجاب: "نحن نعتقد ان هذه المجامع الدولية، رغم ما يقال عنها من حيادية لا تسلم من تأثيرات الدول الكبرى، وعلينا أن نواجه كل ما يواجهنا بوعي ووحدة وتصميم على تحقيق أهدافنا من دون ربط مصيرنا بما يقرره الآخرون".

ثم استقبل المفتي قباني سفير فرسان مالطا الجديد باتريك رينو الذي شرح البرامج الصحية الانسانية التي تقوم بها المنظمة في لبنان وعملها على إنشاء برنامج يتيح فرص عمل جديدة أمام الشباب تجري دراسته حالياً لدى المنظمة.

وشكر قباني لسفير مالطا ما تقدمه المنظمة في برنامج مساعدتها بالأدوية للمركز الصحي العام التابع لدار الفتوى.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: