رمز الخبر: ۲۷۳۹
وقال حداد عادل عصر الاربعاء في طهران في مراسم اختتام الملتقى الدولي حول بناء مستقبل مطمئن لمنطقة جنوب غرب آسيا : ان اميركا سعت دوما الى اظهار الخوف من ايران كفكرة واساس لاتخاذ القرارات في المنطقة لكنها فشلت في مسعاها.
اكد رئيس مجلس الشورى الايراني غلام علي حداد عادل ان الانجازات التكنولوجية التي حققتها ايران يجب ان لاتؤدي الى خشية دول المنطقة لان هذه الانجازات هي من اجل تطوير المنطقة برمتها.

وقال حداد عادل عصر الاربعاء في طهران في مراسم اختتام الملتقى الدولي حول بناء مستقبل مطمئن لمنطقة جنوب غرب آسيا : ان اميركا سعت دوما الى اظهار الخوف من ايران كفكرة واساس لاتخاذ القرارات في المنطقة لكنها فشلت في مسعاها.

واردف قائلا : في الحقيقة فان اميركا تخشى من الاسلام ويتملكها الخوف بسبب فقدانها الهيمنة على الدول الاسلامية ولان ايران هي رائدة الصحوة الاسلامية فقد ناصبت العداء لايران.

وتابع حداد عادل قائلا : ان الخطوة التي اتخذت من اجل اقامة تعاون اقليمي في منطقة جنوب غرب آسيا هي رد منطقي لمواجهة محاولات اثارة الخلافات في المنطقة.

وقال : ان اسرائيل هي بؤرة التوتر والتشنج وبعد الحرب العالمية الثانية تحول الشرق الاوسط على مدى الستين عاما الماضية الى اكثر مناطق العالم توترا.

واردف قائلا : ان التعاون مع دول المنطقة هو شرط تحقيق وثيقة التنمية العشرينية بافضل شكل.

واشار الى وجود مصادر هائلة للطاقة في المنطقة قائلا : من بين جميع هذه الدول فان ايران تحتل مكانة ممتازة للغاية فايران تعتزم ان تكون الدولة الاولى في المنطقة خلال فترة عشرين عاما وان على دول المنطقة ان لا تعتبر هدف ايران هذا بمعنى محاولة السيطرة على بقية الدول.

واوضح رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان ايران تريد ان تبني انموذجا جديدا للعلاقات مع الدول الاخرى مضيفا : ايران تريد ان تكون قوية وان تستفاد من قدراتها وثرواتها لنشر العدالة واسداء الخدمة لنفسها وللدول الاخرى.

وتابع قائلا : نريد ان نبين للدول الاخرى ان العلاقات بين الدول يجب ان تكون غير استعمارية ونتحرك من خلال هذا الهدف للتعاون مع افريقيا.

وختم حداد عادل قائلا : ان المنطق الاسلامي لا يسمح لنا بممارسة الظلم او قبول الظلم فان نكون القوة الاولى في المنطقة يجب ان لا يؤدي الى خوف وهلع باقي الدول.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: