رمز الخبر: ۲۷۴۰۳
تأريخ النشر: 11:49 - 28 November 2010
عصر ایران - وکالات - قال الاميرال مايك مولين رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي إن على الولايات المتحدة التحلي بالواقعية في جهودها للارتباط مع إيران التي يكذب نظامها بشأن برنامجه النووي كما انه يسير في طريق نحو بناء رؤوس حربية نووية للصواريخ.

وقال مولين في تصريحات نشرت الجمعة إن الجيش الأمريكي يفكر في الخيارات العسكرية بشأن إيران منذ فترة كبيرة، ولكنه اضاف إن الدبلوماسية مازالت محل تركيز الجهود الأمريكية.

واضاف مولين في مقابلة في شبكة (سي.ان.ان) الاخبارية من المقرر أن تبث يوم الأحد "مازلت اعتقد أن من المهم أن نركز على الحوار وان نركز على الارتباط ولكن علينا أن نفعل ذلك باسلوب واقعي يضع في اعتباره ما اذا كانت إيران ستقول الحقيقة بشكل فعلي وترتبط بشكل فعلي وتفعل أي شيء بشكل فعلي".

ووافقت إيران على الاجتماع مع ممثل للدول الست الكبرى بشأن حملتها لتخصيب اليورانيوم ولكن دبلوماسيين ومحليين لا يرون فرصة تذكر لاحراز انفراج في هذا النزاع الدائر منذ فترة طويلة.

ومع ذلك حذر مسؤولون أمريكيون ومن بينهم مولين من أن أي ضربة عسكرية لن تؤدي الا إلى تأخير وليس وقف البرنامج النووي الايراني ويقولون إن اقناع طهران بالتخلي عن برنامجها النووي هو الحل الوحيد القابل للتطبيق على المدى البعيد.

وذهب وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس الى مدى أبعد الاسبوع الماضي محذرا من أن أي هجوم سيؤدي ايضا الى توحيد هذا البلد المنقسم على نفسه وقال ان العقوبات تحدث اثرا اقوى من المتوقع.

ويعتقد الغرب أن إيران تهدف إلى استخدام برنامجها لتخصيب اليورانيوم لصنع أسلحة نووية وهو ما تنفيه إيران . وقالت كل من إسرائيل والولايات المتحدة إن كل الخيارات مازالت مطروحة للتعامل مع الطموحات النووية الايرانية وهو موقف اكده مولين.

وسئل مولين عما اذا كان يصدق تعهدات إيران بأن برنامجها النووي لأغراض سلمية فقال: لا أصدقها لثانية واحدة... في حقيقة الامر فان المعلومات ومعلومات المخابرات التي رأيتها تقول عكس ذلك بشكل محدد جدا.

وأضاف: إيران مازالت بشكل كبيرا جدا تسير على طريق لان تكون قادرة على تطوير أسلحة نووية بما في ذلك تحويلها إلى سلاح ووضعها على صاروخ وأن تصبح قادرة على استخدامها.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: