رمز الخبر: ۲۷۴۵
ووصف الرئيس احمدي نجاد في هذه الرساله جريمه اغتيال الشهيد مغنيه بانها وصمه عار علي جبين الصهاينه واضاف ان الشهيد البطل كان من مفاخر المومنين ومن ابناء الامه العربيه والاسلاميه ومقاتل شجاع في الدفاع عن استقلال ووحده ارض لبنان والمدافع عن شرف وعزه شعوب المنطقه.
وجه رئيس الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه محمود احمدي نجاد اليوم الخميس رساله الي الامين العام لحزب الله لبنان السيد حسن نصر الله، معزيا سماحته ومقاتلي حزب الله الابطال والشعب اللبناني والشعوب العربيه والاسلاميه وجميع احرار العالم باستشهاد الحاج عماد مغنيه احد قاده حزب الله.

ووصف الرئيس احمدي نجاد في هذه الرساله جريمه اغتيال الشهيد مغنيه بانها وصمه عار علي جبين الصهاينه واضاف ان الشهيد البطل كان من مفاخر المومنين ومن ابناء الامه العربيه والاسلاميه ومقاتل شجاع في الدفاع عن استقلال ووحده ارض لبنان والمدافع عن شرف وعزه شعوب المنطقه.

واعتبر الشهيد مغنيه بانه ممن يليق بهم الفوز بحله الشهاده حيث استحق كرامتها لقاء تضحياته وجهاده ومحبته الابديه لسيد الشهداء الامام الحسين بن علي "ع" .

وتابع : من البديهي ان يلقي المدافعون عن الايمان والطهر وحقوق الشعوب احقاد المحتلين والناهبين الدوليين والقتله المحترفين الذين يفرون من ساحه النزال المباشر مع الابطال وتمتد اياديهم الاثيمه بقلوبهم الضعيفه الي جريمه الاغتيال اللئيمه .

ولفت الي ان هذا الشهيد ليس الاول في سبيل التضحيه علي مذبح التوحيد والحريه والدفاع عن كرامه البشريه ولن يكون الاخير ايضا بيد ان استشهاده بما تحمل من مظلوميه توصم العار والخزي علي جبين الصهاينه الاذلاء والمجرمين وحلفائهم الظالمين .

وشدد احمدي نجاد علي ان المحتلين للقدس الشريف ينبغي ان يدركوا ان هزيمتهم النكراء خلال اعتدائهم علي لبنان لن يعالج او يغطي بارتكاب مثل هذه الجرائم .

ولفت الي ان هولاء المحتلين يفتقدون الي اسس شرعيه وجودهم وارتكاب هذه الجرائم لايودي سوي الي دق مسمار في نعش عمرهم المشحون بالفساد والرذائل .

واكد ان الشعوب المتحرره والابيه وخاصه الشعب اللبناني الغيور يتحلي باليقظه وان هذا الشعب سيفشل كافه الموامرات بالعزيمه نفسها التي كان يتمتع بها الشهيد عماد مغنيه .

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: