رمز الخبر: ۲۷۵۸
وأضاف ان الصهاينة لا يدركون هذا المعنى وهذه الثقافة وهم يظنون أن استشهاد عنصر مضحي سيزعزع مسيرة المقاومة وعملها, لأنهم عاجزين عن ادراك قدرات المقاومة.
أكد وزير الخارجية منوجهر متكي لدى استقباله في دمشق رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل, ان العام 2008 سيكون عام انتصار للمقاومة في لبنان وفلسطين وعام رعب ويأس للكيان الصهيوني.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان متكي قال خلال هذا اللقاء "ان ايران سوف لن تتوانى عن بذل أي جهد من اجل تقديم المساعدة الى أهالي غزة عن طريق الحكومة المصرية ومن خلال اجتماع وزراء خارجية منظمة المؤتمر الاسلامي".

وحول الشهيد عماد مغنية, قال وزير الخارجية "ان الشهيد عماد مغنية حي كسائر الشهداء, وان استشهاده سيمنح مسيرة المقاومة والصحوة الاسلامية حياة جديدة".

وأضاف ان الصهاينة لا يدركون هذا المعنى وهذه الثقافة وهم يظنون أن استشهاد عنصر مضحي سيزعزع مسيرة المقاومة وعملها, لأنهم عاجزين عن ادراك قدرات المقاومة.

بدوره أشار خالد مشعل في هذا اللقاء الى استشهاد الحاج عماد مغنية, قائلا "ان الشهادة كانت الأمنية القلبية لعماد مغنية, وقد نال أمنيته التي يعشقها, وان المقاومة ستكتسب قوة ونشاطا أكبر بشهادته".

واستعرض رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس) تطورات الحصار المفروض على غزة والحالة المعيشية لأبناءها ومحادثاته التي أجراها في مصر مع المسؤولين في ذلك البلد معربا عن أمله بأن تعي الدول العربية والاسلامية مدى صعوبة الأوضاع التي يمر بها أهالي غزة.

وأعرب خالد مشعل عن شكره وتقديره لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود أحمدي نجاد على جهوده التي يبذلها ومشاوراته مع الرئيس المصري من أجل رفع الحصار عن غزة وارسال المساعدات الى اهلها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: