رمز الخبر: ۲۷۵۸۶
تأريخ النشر: 00:32 - 08 December 2010
قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن إجراء المحادثات يتطلب إلغاء جميع "القرارات الخاطئة" بما فيها قرارات مجلس الأمن والعقوبات.

واضاف نجاد في كلمة امام الحشود الغفيرة لاهالي المحافظه المركزية ان،" الشعب الايراني كان دوما مستعدا للحوار على اساس المنطق والعدالة والقانون".

واشار الى محادثات ايران مع ممثلي الدول الاعضاء في مجموعة 5+1 في جنيف وقال،"إن المحادثات يجب ان ترتكز على الصدق والتقيد بالقانون واحترام كافة حقوق الشعب الايراني".

واكد الرئيس نجاد،على ان القيود والعقوبات الغربية ضد ايران اسهمت في تطور البلاد وتقدمها.
وصرح رئيس الجمهورية بان،" الشعب الايراني يوافق على المحادثات اذا كان هدفها معالجة قضايا العالم المعقدة اما لو ارادوا اجراء‌ المحادثات مرة اخري بالخداع والحيلة ومن منطلق العداء وبدون مراعاة حقوق ايران ،فان الرد الايراني سيكون نفسه الذي اعلن سابقا".

واضاف الرئيس احمدي نجاد بان الاجهزة الامنية تمكنت من كشف الارهابيين وستقدمهم الى العدالة.
واشار رئيس الجمهورية الي تواجد القوات الاجنبية في افغانستان وقال مخاطبا قادة هذه الدول ، لماذا لا تغادرون العراق وافغانستان ؟‌ولماذا لا تطردون الصهاينة من ارض فلسطين؟ ان استمراركم في تقديم الدعم للصهاينة المجرمين يعني الاصرار على السقوط في الهاويه.
واكد الرئيس الايراني على ضرورة‌ انسحاب القوات الغربية ‌من افغانستان والعراق.

واشار الرئيس احمدي نجاد الى التكاليف الباهضة التي انفقتها الولايات المتحدة هذا العام والبالغة‌ اكثر من 80 مليار دولار لصيانه وتحديث قنابلها النووية اضافه الى ان الميزانية العسكريه الاميركيه تبلغ اكثر من الف مليار دولار.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: