رمز الخبر: ۲۷۶۲۷
تأريخ النشر: 03:06 - 10 December 2010
ا ف ب - بدأ وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس امس الخميس في ابوظبي محادثات تتمحور حول الامن في المنطقة في مواجهة ايران وتهديد القاعدة في اليمن.

 وتأتي زيارته بعد تسريبات ويكيليكس التي كشفت حجم مخاوف المسؤولين في الدول المجاورة لايران منها دولة الامارات العربية المتحدة من البرنامج النووي الايراني المثير للجدل.

 وسيبحث غيتس مع ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «في مجموعة قضايا ثنائية تتعلق بامن المنطقة» وكذلك في التعاون الدفاعي حسب ما قال جيف موريل المتحدث باسم البنتاغون.

 واضاف ان مباحثات غيتس مع ولي العهد الذي يشغل ايضا منصب نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة، «ستتعلق بالتحديات التي نحاول رفعها معا». واوضح ان «الوضع في العراق واليمن وايران» سيكون على جدول الاعمال.

 وقال مسؤول عسكري اميركي طلب عدم كشف اسمه ان المسؤولين سيطرحان مسألة احتمال بيع الامارات صواريخ اميركية مضادة للصواريخ لمواجهة الترسانة الايرانية.

والنظام الذي يطلق عليه اسم «ثياتر هاي التيتيود اير ديفنس» مصمم لاعتراض صواريخ على ارتفاع كبير ومنح حماية تشمل منطقة اوسع.

 وافاد المسؤول ان بطاريتي باتريوت منشورتان حاليا في الامارات لحماية القوات الاميركية المنتشرة في البلاد.

 وكانت المحادثات مستمرة بشأن بيع الامارات هذا النظام الدفاعي المضاد للصواريخ الذي تم عرضه في 2008 والمقدر ب6,95 مليار دولار.

وفي برقية دبلوماسية تعود الى 24 شباط 2009 نشرها موقع ويكيليكس طلب قائد الاركان الاماراتي حمد محمد ثاني الرميثي «نشر بصورة عاجلة خمس بطاريات باتريوت في الامارات كاجراء موقت.

 وكشفت برقيات دبلوماسية اميركية نشرها ويكيليكس عن محادثات بين ولي العهد ومسؤولين اميركيين اعرب خلالها ولي العهد عن مخاوف بلاده من التهديد الايراني.

 وفي احدى البرقيات المؤرخة في 23 تموز 2009 اعرب الشيخ محمد عن قناعته بان «ضربة اسرائيلية ضد ايران والتي باتت اكثر ترجيحا ستؤدي الى رد ايراني ضد حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة» وفي مقدمتهم الامارات.

وقد يكون ايضا اكد خلال لقاء في تموز 2009 مع وزير الخزانة الاميركي تيموثي غايتنر ان «حربا بالاسلحة التقليدية على الاجل القصير مع ايران افضل من العواقب الطويلة الاجل لقيام ايران نووية».
 وسيكون اليمن، حيث اصبح تنظيم القاعدة ينشط اكثر واكثر، على جدول الاعمال ايضا.

 وبحسب البرقيات الدبلوماسية الاميركية التي كشفها ويكيليكس قام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بتغطية العمليات العسكرية الاميركية ضد القاعدة في بلاده بالقول انها اعمال قصف تنفذها قواته.

 وقال غيتس في تشرين الثاني ان الاكيد ان الولايات المتحدة لا تريد خوض حرب جديدة في اليمن.
وبدلا من التدخل في اليمن تفضل واشنطن التركيز على تدريب قوات الامن اليمنية وتزويدها بالاسلحة والمعدات.

 ووصل غيتس الى ابوظبي قادما من افغانستان حيث يشارك الف جندي اماراتي في عملية حلف شمال الاطلسي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: