رمز الخبر: ۲۷۶۸۴
تأريخ النشر: 22:46 - 12 December 2010

عصر ایران - وکالات - اثار السفير البريطاني في طهران سيمون غاس الاحد غضب التيار المحافظ في البلاد بسبب نشره مقالا على الموقع الالكتروني للسفارة انتقد فيه وضع حقوق الانسان في ايران.

وقال علاء الدين بوروجردي رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان لوكالة ارنا الرسمية ان "سيمون غاس يجب ان يتعلم ما هي اخلاق السفير".

واضاف "يبدو ان مهمة سيمون غاس تتمثل في النيل من العلاقات بين البلدين بدلا من تحسينها".

وفي مقال نشر على موقع السفارة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان في العاشر من كانون الاول/ديسمبر قال غاس انه "لا يوجد مكان اخر يخضع فيه (المحامون والصحافيون واعضاء المنظمات غير الحكومية) الى ضغط قوي كما هو حالهم في ايران".

واضاف "منذ العام الماضي والمدافعون عن حقوق الانسان يعتقلون ويتعرضون لمضايقات"، مذكرا خصوصا باعتقال المحامية الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الانسان نسرين سوتوده التي طالب بالافراج عنها.

من جهته طالب عضو آخر في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشورى حشمة الله فلاحت بيشه ب"طرد سيمون غاس" بسبب هذا المقال "غير المسبوق"، مؤكدا ان هذا "التدخل من سفير بريطاني في شؤون ايران الداخلية" يقدم مبررا اضافيا "لخفض مستوى العلاقات" مع بريطانيا.

كذلك انتقدت وكالة فارس القريبة من المحافظين المقال بشدة واعتبرته في برقية تناقلتها المواقع المحافظة "متهورا ومهينا".

وينتقد القادة الايرانيون منذ عام الدعم الذي يقولون ان بريطانيا تقدمه للمعارضة الاصلاحية المناوئة للرئيس محمود احمدي نجاد.

واتهموا مؤخرا جهاز الاستخبارات البريطانية ام.اي.6 على غرار الموساد الاسرائيلي وسي.اي.ايه الاميركية بالتورط في اعتداءين ادى احدهمها الى مقتل عالم مسؤول على البرنامج النووي الايراني والثاني الى اصابة عالم اخر بجروح خطيرة في طهران.

وتظاهر العشرات من منظمة الباسيج عصر الاحد امام السفارة البريطانية ورفعوا صور العالمين المستهدفين، كما افاد مصور فرانس برس.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: