رمز الخبر: ۲۷۶۹۷
تأريخ النشر: 09:13 - 13 December 2010
عصرایران - وکالات - اعتبر وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الاحد في مقابلة مع شبكة "سي ان ان" انه لا يزال بالامكان منع ايران من التزود بالسلاح النووي عبر الطرق الدبلوماسية و"عقوبات اكثر فعالية".

وقال باراك لبرنامج "جي بي اس" الذي يبث كل يوم احد "اعتقد ان الوقت لا يزال للدبلوماسية ولا ازال اظن ان عقوبات اكثر فعالية يمكنها ارغام النظام (الايراني) على التفكير في الامر مرتين".

غير ان وزير الدفاع الاسرائيلي شدد على انه من المهم الا تعمد الولايات المتحدة والدول الاوروبية الى "سحب اي خيار عن الطاولة"، في اشارة الى الخيار العسكري الذي يمكن اللجوء اليه لتدمير المنشآت النووية الايرانية المبنية تحت الارض.

وتنفي الحكومة الايرانية باستمرار ان يكون لبرنامجها النووي المدني اي شق عسكري سري.

وردا على سؤال بشأن ما الذي ستفعله اسرائيل اذا ما فشلت العقوبات، اي ما اذا كانت ستسمح بتوجيه ضربة عسكرية الى ايران، تهرب باراك من الاجابة على السؤال.

وقال "لا اعتقد انه يتوجب علينا الاجابة على هكذا اسئلة".

واستأنفت الدول الست الكبرى (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن اضافة الى المانيا) وايران الاثنين والثلاثاء في جنيف مفاوضاتها حول البرنامج النووي الايراني بعد توقف استمر 14 شهرا. وسيعاود الاطراف الاجتماع في اسطنبول مع نهاية كانون الثاني/يناير.

واعتبر باراك ايضا ان الايرانيين "اذكياء بما فيه الكفاية لدفعكم (الاميركيون) ودفع العالم باسره الى نقطة يصبح فيها العالم باسره غير قادر على القيام بشيء" لمنع طهران من امتلاك السلاح النووي.

وذكر بباكستان وكوريا الشمالية اللتين تمكنتا من امتلاح السلاح النووي رغم رفض المجتمع الدولي هذا الامر.

واضاف الوزير الاسرائيلي "اعتقد ان ايران ستنجح في تحدي وغش ومنع بقية العالم من التدخل" لتحقيق اغراضها.

وتابع "ينبغي ابقاء هذا الامر في الاذهان حين تقيسون وحين يقيس المجتمع الدولي (حجم) عقوباته والدبلوماسية والفترة الزمنية التي ينبغي فيها ان نسمح باستمرار ذلك".

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: