رمز الخبر: ۲۷۷۰۳
تأريخ النشر: 11:23 - 13 December 2010
عصرایران - أجرى وزير العمل الإيراني، عبد الرضا شيخ الإسلامي، مباحثات مع نظيرته الأفغانية آمنة افضلي تركزت على مساعدة ايران لوزارة العمل والشؤون الإجتماعية الأفغانية في مجالات تدريب كوادر فنية.

وقال الوزير شيخ الاسلامي في تصريح لقناة العالم الاخبارية أمس الاحد: ستضع الجمهورية الاسلامية الايرانية جميع تجاربها وامكاناتها في خدمة الحكومة والشعب الافغاني وستعمل من اجل بناء وتطوير البنى التحتية للاسهام في تقدم افغانستان.

ودشن الوزير عدة مشاريع صحية جهزت بجميع انواع الوسائل الطبية في مدينة كابول للعناية بالمعاقين، كما دشن مراكز فنية لتدريب الكوادر الافغانية ضمن حلقة متواصلة من المساعدات الايرانية للشعب الافغاني.

من جهتها، اظهرت وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية الافغانية آمنة افضلي حفاوة بالغة بالدور الايراني في مواصلة دعمه للقطاعات الحكومية المتضررة، واكدت على ضرورة ان تستمر ايران في مساعدة الشعب الافغاني في كافة المجالات.

جدير بالذكر، ان ايران قدمت مساعدات تبلغ قيمتها نحو 400 مليون دولار للحكومة والشعب الافغاني صرفت في بناء مشاريع تنموية وقطاعات حيوية منذ عام 2001.

وقال شيخ الاسلامي، في حفل تدشين اول مركز افغاني للتأهيل: إن ايران حكومة وشعبا دعمت وتدعم دوما الشعب الافغاني المسلم.

وأضاف: إن هذا المركز انشئ بتكلفة وصلت الى مليون دولار خلال 30 شهرا لتقديم خدمات الى 100 معاق يوميا وذلك من خلال المنح الايرانية المخصصة لاعادة بناء افغانستان.

واشار شيخ الاسلامي الى ان قائد الثورة والرئيس الايراني يحرصان على تقدم وتطور افغانستان وقال: إن الرئيس الايراني يؤكد دوما على عدم وجود اي قيود في التعاون مع افغانستان.

من جانبها قالت آمنة افضلي وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية الافغانية في كلمة لها في الحفل: إن تدشين هذا المركز عمل مؤثر ومفيد للمعاقين الافغان.

وقالت افضلي: خلال ثلاثة عقود من الحرب الاهلية والعمليات الارهابية فقد العديد من الافغان احد اعضاء جسدهم ولذلك نحن بحاجة ماسة الى تدشين مراكز للتأهيل في 34 محافظة. كما التقى وزير العمل الايراني مع وزير الهجرة الافغاني، جماهير انوري، مساء السبت في كابول، واجرى معه محادثات حول الشؤؤون ذات الاهتمام المشترك.

واشار جماهير انوري خلال لقائه شيخ الاسلامي الى وجود عدد ملحوظ من المهاجرين الافغان في ايران، داعيا الى توفير تسهيلات لاقامتهم في ايران والمساعدة على عودتهم وايجاد فرص عمل لهم واسكانهم في افغانستان.

واضاف ان 60 بلدة بنيت للمهاجرين الافغان في افغانستان والتي لاتوجد فيها خدمات في مجال الكهرباء والمياه والصحة، مؤكدا على ضرورة ايجاد تسوية اساسية في قضية تهريب البشر ومنع نقل الافغان بشكل غير قانوني الى الدول الاوروبية عبر تركيا واليونان من خلال التعاون مع الشرطة المحلية.

من جانبه قال شيخ الاسلامي: إن ايران ليست لها اي قيود في التعاون مع افغانستان لانها تعتبر المصالح الافغانية مصالحها والمشاكل الافغانية مشاكلها داعيا الى ايجاد تسوية لبعض المشاكل التي يعاني منها المهاجرون الافغان.

واشار شيخ الاسلامي الى ان اي بلد له قوانين خاصة لاستضافة الرعايا الاجانب وقال: إن ايران تتصدى للدخول غير القانوني للرعايا الاجانب الى اراضيها مؤكدا ان ثلث المهاجرين الافغان البالغ عددهم ثلاثة ملايين فقط يعيشون في ايران بشكل قانوني.

كما اجتمع وزير العمل، شيخ الاسلامي أمس الاحد وفي اليوم الثاني من زيارته الى كابول، مع صبغت الله مجددي رئيس مجلس الشيوخ مسؤول لجنة دعم السلام في افغانستان.

واشار مجددي الى العلاقات الثقافية والتاريخية الطيبة بين البلدين وقال: إن الشعبين الايراني والافغاني وفيان بعهدهما الانساني والاسلامي تجاه احدهما الاخر عن طريق المساعدات المالية والمعنوية.

واضاف: إن خير مثال على ذلك هو دعم الشعب الايراني لمطاليب الشعب الافغاني المشروعة خلال مرحلة العدوان السوفيتي السابق على افغانستان وفي الظروف الحالية ‌فان الحكومة الايرانية لا تدخر أي جهد في اطار التعاون واعادة اعمار افغانستان.

واشار رئيس مجلس الشيوخ الافغاني الى الاوضاع الامنية في افغانستان والمنطقة، وقال: إن دور الجمهورية الاسلامية الايرانية في افغانستان يحظى بالاهمية الخاصة في اطار المصالحة مع المجموعات المسلحة المعارضة للحكومة واقرار الامن فيه.

من جانبه اشار وزير العمل والشؤون الاجتماعية الايراني عبد الرضا شيخ الاسلامي الى تعاون ايران في اعادة‌ اعمار افغانستان، مؤكدا بأن ايران حكومة وشعبا لن تتخلى في هذه البرهة الحساسة عن اشقائها الافغان.

واشار وزير العمل والشؤون الاجتماعية الايراني، الى تدشين اول مركز شامل للعلاج الطبيعي في كابول لتقديم الخدمات الى المرضى، وقال: إن المركز انشئ وجهز بكلفة مليون دولار من صندوق المساعدات بلا مقابل من الحكومة‌ الايرانية وبدأ عمله رسميا يوم امس.

كما التقى شيخ الاسلامي أمس الاحد، النائب الاول محمد قسيم فهيم والنائب الثاني للرئيس الافغاني محمد كريم خليلي وبحث معهما بشان التعاون بين البلدين في مجال العمل والشؤون الاجتماعية وكذلك نقل خبرات ايران الى افغانستان.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: