رمز الخبر: ۲۷۷۱۹
تأريخ النشر: 09:52 - 14 December 2010
عصرایران - ارنا - اكد رئيس مركز دراسات الشرق الاوسط في روسيا شاميل سلطانوف ان ايران لديها طاقات كافية لمواجهة العقوبات الاميركية والغرب والاستمرار في التقدم التكنولوجي وخاصة في المجال النووي، مشددا علي ان سياسة العقوبات علي ايران محكومة بالفشل .
   
واضاف سلطانوف في تصريحات ادلي بها لمراسل 'ارنا' في موسكو ان ايران تربطها علاقات صداقة وتعاون مع معظم البلدان في العالم علي مختلف الصعد ما يفشل العقوبات الاميركية المفروضة عليها .

واوضح ان ايران اكدت حسن نواياها للمجتمع الدولي من خلال تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والقبول بالحوار مع مجموعة الست وفي المقابل ياتي الدور لاميركا حاليا لكي تلغي العقوبات المفروضة علي ايران وان تؤكد حسن نواياها .

وتابع: ان اعتماد موقف العقوبات والمفاوضات في آن واحد لا يتفقان مع بعضهما البعض مطلقا وان هذا التوجه السلبي يضفي التوتر علي اجواء المفاوضات ويؤدي الي عدم الثقة .

واردف ، ان المجتمع الدولي لا يدعم العقوبات الاميركية علي ايران ما ادي الي فشلها .

ووصف مزاعم اميركا القائمة علي دعم المجتمع الدولي لسياسات هذا البلد ضد ايران بانها عبارة عن مجرد اكاذيب لا اساس لها وان واشنطن لم تستطع اجتذاب اصوات كافة البلدان الاعضاء في مجلس الامن سواء الدائمين او غير الدائمين حول البرنامج النووي الايراني لصالحها .

ووصف رئيس مركز دراسات الشرق الاوسط في روسيا، ايران بانها اصبحت قوة اقليمية كبيرة حيث ان طاقاتها تزداد باستمرار .

ووصف هذا الخبير الروسي البارز التهديدات التي تطلقها اميركا ضد ايران بالجوفاء وانها لا اساس لها 'وان اميركا في افغانستان تشعر بالمعاناة وليس لديها اي قوة في شن هجوم احتمالي ضد ايران' .
واعتبر التهديدات التي يطلقها المسؤولون الاميركيون ضد ايران بانها ترمي لاعاقة البرنامج النووي الايراني .

واوضح ان ايران لا تولي اي اهتمام لهذه التهديدات وتستمر في تقدمها وخاصة في مجال الطاقة النووية السلمية والتي سميت بالمشروع الوطني لهذا البلد، مؤكدا انه ليس هناك اي عائق يمكنه الحد من النشاطات الايرانية في هذا المجال .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: