رمز الخبر: ۲۷۷۲۴
تأريخ النشر: 10:28 - 14 December 2010
عصرایران - اعتبر امين لجنة حقوق الانسان بالسلطة القضائية ان اداء الامم المتحدة بات غير نزيها وهي تضفي شرعية على الاعتداءين اللذين تعرض لهما عالمين نووين ايرانيين , وهذه وصمة عار لا تزول مطلقا.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان محمد جواد اردشير لاريجاني صرح للمراسلين على هامش ملتقي حقوق الانسان فيما يتعلق باانتخاب يوم باسم يوم حقوق الانسان : نعتبر هذا اليوم فرصة جيدة لشعوب العالم ولكن يجب عدم سوء استغلال هذه التسمية , ففي الوقت الحاضر توجد 5 محاور في العالم على الاقل تستغل حقوق الانسان.

واضاف : ان سلطة النظام الفكري في العالم وممارسة نظام الهيمنة الضغوط على الشعوب , والتذرع بالدفاع عن حقوق الانسان للدفاع عن الارهاب , فعلى سبيل المثال اثناء احداث الفتنة العام الماضي قامت مجموعة من الاصلاحيين بحركة انقلابية , ودافع الغرب عنهم تحت شعار الدفاع عن حقوق الانسان , وهذا في الحقيقة سوء استغلال.

وتابع لاريجاني قائلا : في النظام الحالي فانهم يمنحون الجوائز الى افراد ليست لهم اية صلة بحقوق الانسان  , فمثلا وتحت رمز حقوق منحوا جائزة الى السيدة شيرين عبادي التي لم تبذل اي جهد لتعزيز حقوق الانسان , وتتكلم كما تصرح به وزارة الخارجية في امريكا وبريطانيا , وفي الحقيقة يمكن القول انها تحولت الى موظفة من الرتبة المتدنية في هذه الدول.

ووصف اداء الامم المتحدة ومؤسساتها بانه غير نزيه , مضيفا : ان هذه المنظمات اضفت نوعا ما شرعية على الاغتيالات الاخيرة , وهذه وصمة عار لن تزول ابدا , ومن وجهة نظري فان الدفاع عن الارهابيين هو اسوأ اداء للمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان.

وتطرق الى استخدام الشرطة البريطانية العنف مع الطلاب المتظاهرين , معتبرا ان الدول الغربية تتعامل بازدواجية في مجال حقوق الانسان فهي تنتهك هذه الحقوق في بلدانها بينما تتهم ايران بانتهاك حقوق الانسان.

وقال : ان من الاحرى لبريطانيا ان تعيد النظر في اوضاعها لان مكانتها تزعزعت في النظام الدولي وفشلت استراتيجيتها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: