رمز الخبر: ۲۷۷۹۴
تأريخ النشر: 08:51 - 20 December 2010
يري العديد من خبراء القضايا السياسية العلاقات والمواقف المتقاربة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية و دولة قطر بانها تشكل انموذجا مناسبا لكافه دول مجلس التعاون للخليج الفارسي .
عصرایران - وصل امير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني اليوم الاثنين الي طهران علي راس وفد رفيع للتباحث مع كبار المسوولين الايرانيين حول سبل تعزيز التعاون بين طهران و الدوحه و التشاور حول اخر التطورات و الاحداث الاقليمية و الدولية التي تهم البلدين .
    
و كان في استقبال امير دوله قطر في مطار طهران الدولي مساعد رئيس الجمهوريه ، المشرف علي وزاره الخارجيه علي اكبر صالحي حيث سيقام لاحقا حفل استقبال رسمي له من قبل رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد في مقر رئاسه الجمهوريه .

و من المقرر ان يلتقي امير دولة قطر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد للتباحث معه حول التعاون الثنائي و القضايا ذات الاهتمام المشترك .
و اتخذت العلاقات بين البلدين الجارين والصديقين الجمهورية الاسلامية الايرانية و دولة قطر خلال الاعوام الاخيرة عمقا واتساعا اكبر، خاصه و ان وجهات النظر لمسؤولي البلدين متطابقه في الكثير من القضايا الاقليمية و الدولية .

و كان الرئيس الايراني قد تباحث مع كبار المسوولين القطريين خلال الزيارة الاخيرة التي قام بها للدوحه في شهر رمضان الماضي حول التعاون الثنائي في مجالات الطاقة و النقل و التجارة و نقل الخبرات الصناعية والتكنولوجية والبحث في القضايا الاقليمية لاسيما العراق وافغانستان وفلسطين.

و يري العديد من خبراء القضايا السياسية العلاقات والمواقف المتقاربة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية و دولة قطر بانها تشكل انموذجا مناسبا لكافه دول مجلس التعاون للخليج الفارسي .

و تتمحور السياسة الخارجية الايرانيه في المنطقة علي توسيع العلاقات الطيبة مع كافه الدول بما في ذلك دوله قطر .

وفي هذا الصدد يؤكد المسؤولون القطريون بان العلاقات بين البلدين ممتازه و ان ارادة الطرفين مبنية علي اساس توسيع و تعزيز هذه العلاقات في كافه الصعد .

و فضلا عن التعاون الفني في مجال مكافحة المخدرات، فقد تباحث مسؤولو البلدين بشان توسيع التعاون القضائي و التعليمي و بين قوات خفر السواحل .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: