رمز الخبر: ۲۷۸۹۲
تأريخ النشر: 11:58 - 25 December 2010
عصرایران - ذكر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ان الدول الأعضاء في مجلس الأمن «متخلفة سياسيا» لاستمرار إيمانها بفاعلية العقوبات. ونقلت وكالة أنباء العمال الإيرانية (ايلنا) عن نجاد قوله على هامش مشاركته فى القمة الحادية عشرة لمنظمة التعاون الاقتصادي في اسطنبول: «ان مسؤولي تلك الدول الذين مازالوا يعتقدون في الألفية الثالثة ان العقوبات وسيلة مؤثرة متخلفون سياسيون».

وقال أحمدي نجاد كما ردد من قبل إن عقوبات الأمم المتحدة ليس لها أي تأثير، لانه لا الولايات المتحدة ولا أوروبا لهما دور رئيسي في الاقتصاد الإيراني. وأضاف ان الاجتماع النووي مع القوى العالمية الذي من المقرر عقده نهاية الشهر القادم في اسطنبول سيكون فرصة مهمة لتسوية النزاع، معربا عن امله في التوصل الى نتائج ايجابية وقال : «نأمل أن تتحول المواجهة إلى تعاون لخدمة مصالح جميع الأطراف»، ولكنه أشار مجددا إلى ان إيران لن تخاف ولن تتخلى عن حقها في امتلاك تكنولوجيا نووية سلمية.

الى ذلك، أكد الرئيس الإيراني أن بلاده لا تخشى الدرع الصاروخية لحلف «الناتو»، وشدد على أن دخول تركيا طرفا في الدرع الصاروخية للناتو لن يؤثر على علاقاتنا معها. وقال نجاد «أثق بأنه لو أن ألف درع صاروخية نصبت، فإنها لن تفلح فى مقاومة إرادة شعب، أو رغبته في العيش في إطار الحرية والعدل .. هذه القضية لن تؤثر على العلاقات بين إيران وتركيا». ولفت الى أن عهد استخدام القنبلة الذرية والصواريخ قد انتهى، ولا رغبة لإيران في اقتناء الصواريخ، معتبرا أن الرأسمالية تخشى فقدان مصالحها المالية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: