رمز الخبر: ۲۷۹۹
واكد العميد جعفري في كلمته ان الثورة الاسلامية اليوم هي في قمة عزتها وعظمتها، مضيفا ان نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية هو نظام فتي جابه اكبر القوى المادية والعسكرية في العالم، انطلاقا من القوة الالهية والمعنوية وايمان الشعب.
وصف القائد العام لحرس الثورة الوضع الامني والهدوء والاستقرار في ايران الاسلامية بانه لا مثيل له على مر تاريخها، مؤكدا بان ذلك من اهم انجازات الثورة الاسلامية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان العميد محمد علي جعفري قال خلال مراسم احياء ذكرى شهداء كوكبة من شهداء حرب الدفاع المقدس، ان الاعداء عبأوا كل قدراتهم وامكاناتهم ضد ايران الا ان ايران الاسلامية تعيش الان حالة استقرار تام.

واكد العميد جعفري في كلمته ان الثورة الاسلامية اليوم هي في قمة عزتها وعظمتها، مضيفا ان نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية هو نظام فتي جابه اكبر القوى المادية والعسكرية في العالم، انطلاقا من القوة الالهية والمعنوية وايمان الشعب.

وتابع ان العدو جيش جيوشه الى المنطقة متذرعا بوجود الارهاب في افغانستان والعراق، لكن هدفه هو السيطرة على الثورة الاسلامية وتغيير سلوك الجمهورية الاسلامية، مضيفا انه في حين نشرت امريكا 200 الف من قواته واكثر من نصف قواتها البحرية والجوية في المنطقة، الا انها لا تستطيع ان تفعل شيئا، فتقول شيئا حينا وتنفيه حينا آخر.

وقال قائد حرس الثورة في جانب آخر من كلمته، انه من المثير لاستغراب السياسيين والمسؤولين الحكوميين في العالم، هو ان دولة رغم فرض حصار اقتصادي وعسكري تام عليها من قبل القوى الكبرى، الا انها لم تتنازل عن مبادئها قيد انملة واصبحت مواقفها اكثر قوة، واصفا امريكا بانها تلقت اليوم اكبر هزائمها السياسية لكنها تظهر نفسها بمظهر آخر عبر دعايتها الاعلامية.

واعتبر العميد محمد علي جعفري هذه الهزيمة السياسية لامريكا بانها ثمرة تضحيات الشهداء والمضحين، مؤكدا على ضرورة ان يستغل التعبويون (البسيج) اوقاتهم بشكل تام، مشددا "لا سبيل امامنا سوى ان نتحرك نحو الجهاد العلمي".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: